البصرة... مدينة الموانئ والنخيل

   المقدمة

  البصرة مدينة عراقية قديمة ، كانت في الاصل منطقة ريفية سميت بالاَرامية العراقية( بصرياثا / او بصريافا) ومعناها ( منطقة الصرايف / باصريفي) و ( الصريفة) تعني بيت الطين العراقي ، وقد اصبحت مدينة عامرة بعد الفتح العربي الاسلامي، اسسسها الصحابي عتبة ابن غزوان في عام 635 م ـ 14 هـ وهي اول مدينة تؤسسس بعصر الاسلام .
  وتقع البصرة على بعد 549 كم من العاصمة بغداد ، وتزخر البصرة بالعديد من المعالم الدينية اذ تضم مسجد الامام علي (عليه السلام) ومرقد الصحابي طلحة بن عبيد الله والزبير والعالم المسلم حسن البصري رضي الله عنهم جميعا .
  ويعد مسجد البصرة اول مسجد بني في العراق وكان يتخذ مدرسة تدرس فيها العلوم الدينية مثل الفقه وتعقد فيه حلقات القضاة .
  وقد نمت البصرة نمواً سريعاً ففيها مربد البصرة وهو السوق الذي تروي فيه عروض الشعر فقد قيل : العراق عين الدنيا والبصرة عين العراق والمربد عين البصرة .
  وتعرف البصرة بعدة تسميات حيث كانت تدعى بالخريبة قبل الفتح الاسلامي ، وبعد بنائها سميت باسماء كثيرة منها ام العراق ،خزانة العرب ، عين الدنيا ، ذات الوشامين ، البصرة العظمى ، البصرة الزاهرة، الفيحاء ، قبة العلم ، كما تدعى الرعناء وذالك لتقلب الجو فيها اثناء اليوم الواحد وخاصة في فصل الربيع ، وتجمع مع الكوفة بالمصرين ، اذ أن كل من البصرة والكوفة كانتا تعتبران اعظم امصار العالم الاسلامي بدون منازع ـ قبل بناء بغداد طبعاً ـ كما تجمع مع الكوفة ايضاً ويطلق عليهما العراقيين او البصرتين
  ان موقع البصرة على الخليج العربي جعلها مركزاً استراتيجياً حيث تعتبر المنفذ البحري الوحيد للعراق وتوجد في البصرة خمسة موانئ تجارية وميناءين نفطيين اولهما ميناء المعقل الميناء الاُم الذي تاُسس عام 1916 وكان ميناء عسكريا تابعا للقوات البريطانية وسلم عام 1937 الى العراقين ، فضلاً عن انشاء ميناء الفاو في نفس السنة وهو حالياً ميناء صغير ترسو فيه سفن الصيد ، ولكن من المؤمل اُن يصبح اكبر ميناء في العراق في السنوات القادمة بعد ان وضع حجر الاساس له عام 2006.
   وفي مطلع السبعينيات تم بناء ميناء اُم قصر وفي عام 1974 تم بناء خور الزبير وميناء ابو فلوس على ضفاف شط العرب ونشط اخيراً بسبب تنامي عمليات الاستيراد من قبل القطاع الخاص.
  وتعد البصرة من المدن العراقية التي تضررت من جراء الحروب السابقة وقدرت نسبة الدمار بها بـ 60% وقد اثرت الحرب على بيئة البصرة حيث دمرت 70% من بساتينها ونخيلها.
  ومناخها دافئ شتاءً لقربها من الخليج العربي اما صيفها فهو حار وكثير الرطوبة وتعد من المتاطق التي تنمو بها كثير من الحيوانات المهاجرة وخاصة البط الهاجر.
  وتقع على بعد 549 كم من مدينة بغداد وهي على راُس الخليج العربي ووصفت بانها ثغر العراق وهي المنفذ الوحيد له للاتصال بالعالم الخارجي بحرا عبر ثلاث خطوط ملاحية عالمية عن طريق ميناء ام قصر وميناء الفاو وترتبط جوا عبر مطارها الدولي الحديث عبر كل عواصم العالم ، وترتبط بخمسة طرق برية منها اربعة للسيارات والخامس طريق للقطار السريع ، وبطريقين نهريين بالعاصمة ومحافظات ـ القطر عبر نهري دجلة والفرات .
  ويتميز مناخ البصرة بشتاء دافئ لوقوعها على الخليج العربي لكثرة المسطحات المائية وقلة الغيوم .
  اما ربيعها فمن اجمل الفصول ، معتدلة الحرارة لطيف النسيم ، وصيفها مرتفع الحرارة كثير الرطوبة سماءه صافية ، رياحة هادئة ، وخريفها معتدلة وتكتض السماء بالبط المهاجر ، لذا اصبحت اهوارها منتجعا لهواة الصيد وقناصي الطيور .
  وتتميز مدينة البصرة بمعالمها الدينية والتاريخية حيث توجد فيها خطوة الامام علي (ع) ودار الامارة ومرقد الزبير ومرقد طلحة ابن عبيد الله ومرقد الحسن البصري ومتحف الاثارة القديم .
  وشجرة ادم التي تقع في قضاء القرنة على بعد 74 كم من مركز المدينة وهي عبارة عن شجرة سدرة يزورها السائحون من جميع اقطار العالم .
  ويوجد في البصرة ألف نهر تقريبا متصلة اتصالاً مباشراً بشط العرب من جانبيه الشرقي والغربي .
  وابرز هذه الانهار : ـ نهر الرباط / وينسب الى رباط مالك بن دينار المتصوف البصري ـ نهر الخندق / حفر هذا النهر ليكون خندقاً ويرجع تاريخ حفره الى عهد القائد العباسي الموفق سنة 270 هـ ـ نهر العشار / لا يعرف متى حفر هذا النهر ، وربما حفره بعض افراد العشائر والاعراب سنة 700 للهجرة كما تقول بعض المصادر وزرعوا النخل على حافيته ـ نهر الخورة / طوله 10 كم وله عدد من الفروع تمتد الى يمينه وشماله ، وهو من الانهر الجميلة في البصرة ـ نهر السراجي /سمي بالسراجي نسبة الى رجل كان يعمل بصناعة السروج ـ وهناك انهار اخرى في البصرة كنهر الابلة ونهر الداكير وابو فلوس وسيحان وبويب وابو سلال وباب الهوى وشتوي والشبطانية وفجة العرب والمقام ...الخ
  معالمها الحديثة : شارع الكورنيش المطل على شط العرب وميدان ام البروم وهو عبارة عن ساحة شعبية تزدحم بالباعة المتجولين وتحيطها الفنادق والمطاعم الشعبية وتقع في مركز المدينة جامعة البصرة ومكابس التمور وميناء المعقل وشناشيل البصرة التي تكثر في المناطق القديمة ، وهي عبارة عن مساكن ذات طراز هندسي تاُريخي بالبصرة وبطريقة عمرانية تعتمد على ابراز واجهة الدور الثاني او غرفة من غرف الهواء بشكل ناتي ويبنى هذا البروز بالخشب عادة.
  وجزيرة السندباد وتقع في منطقة المعقل شمالي البصرة وسط شط العرب وترتبط بجسر يدعى جسر خالد ، وتتضمن حدائق واسعة ومنشئات ـ دور السينما .
  كما تعرف البصرة بمدينة النخيل حيث كانت تزهي فيها غابات النخيل وكما تشير التقديرات الى ان عدد النخيل في العراق وحسب احصاء عام 1956 كان بحدود 70 مليون نخلة ، منها 50 مليون في منطقة شط العرب فقط ، وهذا الرقم يمثل 70% من عدد نخيل العالم ، بينما يساوي 75% من انتاج العالم للتمور .
  فقد اخذ هذا الرقم بالتراجع بشكل مستمر حتى وصل الى 45 مليون نخلة عام 1975 والانتاجية هبطت الى الثلث ما كان عليه في 1975 اما عدد النخيل في الوقت الحاضر فانه يخمن من بين عشرة الى عشرين مليون نخلة فقط ، كما وان معظم النخيل هو في حالة رديئة ، وخاصة في مدينة البصرة حيث تم قطع الملايين من اشجار النخيل اضافة لموت الاشجار الاخرى بسبب العطش لعدم كري الانهار وشحة المياه فيها ، ووصل عدد النخيل الى 4 ملايين نخلة فقط .
  اما انواع التمور فتصل الى اكثر من 100 نوع من التمور ، وكان في البصرة قبل محنة العراق مالا يقل عن 26 مليون نخلة ، واليوم لم يبق منها غير 9 ملايين نخلة .
  واخيرا اُقول لعراقة ومتن تاُريخ هذه المحافظة الكبيرة هذه المدرسة في كل العلوم لم نذكر العديد من المفاخر والاصرحة العلمية والثقافية وفي كل المجالات .
  فلنعمل جميعا لحفظ تراث هذه المحافظة العريقة في الحظارة والتاريخ الاسلامي هذه البصرة محافظة المبدعين والعلماء ومحافطة تراث وحظارة العرب منذ القديم والى اُلان تبقى البصرة زاخرة بالعلم والابداع وفي كل المجالات.

BASRAHCITY@BASRAHCITY.NET
BASRAHCITY.NET