لغويو البصرة ونحاتها
في كتاب الفهرست لابن النديم

الاستاذ عبدالزهرة كاظم سمحاق

   المقدمة
  الحمدُ لله ربّ العالمين ، والصّلاةُ والّسلام على أشرف الخلائقِ أجمعين أبي القاسم محُمَّد بن عبد الله ( صلى الله عليه واله وسلم ) وعَلَى آلهِ الغرَّ الميامين ، وصَحبه المنتجبين وبعد ...
  فقَدْ تناولتْ هذه الدراسةُ ( لغويو البصرة ونحاتها في كتاب الفهرست لأبن النديم ) ، ذلك الكتابُ الذّي يعدُّ بحقّ من أُمهاتِ كتب التراجم ، والذّي بذلَ ابن النديم في تأليفهِ جهداً ملحوظاً بجعلهِ موسوعة شاملة لفروع المعرفةِ الاسلامّية كافةً ، فالحديث والفقه والتفُسير وعلم الكلام والتأريخ ، باِلأضافة إلى علومِ اللّغهِ العربيّةِ كالنَّحو والّلغة والأدب والشَّعر وغيرها ، مضافاً إِلى ذلك العلوم القديمة كالطب والفلك والرّياضيات والهندسة وغيرها تمشياً مع حركةِ الازدهار العلميّ الذّي شهدهُ العصرُ الذي كان يعيشُ فيه .
ونتيجةً لأهمية هذا الكتاب وشهرته في الأوساطِ العلميّةِ كافةً ، فَقَدْ امتدتْ إليه يدُ الباحثينِ لدراستهِ على شكل بحوث مختصرة نشرتْ في مجلات عدّة منها ، دراسة الدكتور محمد عبد الله دراز تحت عنوان (( فهرستُ ابن النديم أوّل موسوعة ببلوغرافية علميّة )) .
  واخرى دراسات موسّعة تناولتْ حياة ابن النديم وكتابه الفهرست ، منها دراسة الاستاذ رحيم حلوِ محُمّد تحت عنوان (( منهج ابن النديم في كتابه الفهرست )) ، وقد أفدتُ منه كثيراً فيما يتعلق بالتمهيد ، وغيرها من الدّراسات الأخرى .
  وقد وجدتُ انّ هناكَ بعضَ الجوانبِ المهمّهِ لا تزال بحاجة إلى دراسة لغرض ابرازها وجعلها في متناول يد الباحثين ، وهي القيام بعمليةٍ احصائيّةٍ في كتاب الفهرست لأبن النديم تشمل جميع اعلام البصرة ، وفي مختلف الاختصاصاتِ من أجل اظهارهم ، وبيان دورهم في احياء الحركة الفكريّة والعلميّةِ في مدينةِ البصرة المعطاء ، فوجدتُ انّ هذا الموضوع واسع وكبير ، ويحتاجُ إلى دراسة شاملةٍ لا يستوعبها مثل هذا البحث المختصر .
  فارتأيتُ أنْ أتناول ما يخصّ (( لغويو البصرة ونحاتها في كتاب الفهرست لأبن النديم )) ، وعسى أنْ تتاح لي الفرصة للعودةِ إليهِ ثانيةٍ لدراسةِ اعلامِ البصرةِ الآخرين من المحدّثين والفقهاء والمتكلمينَ والمفسّرينَ وغيرهم .
  وأمّا مصادر هذه الدراسةِ ومراجعهُا فكانتْ متنوعةً تعتمد على ما كتبَهُ القُدامى في التأريخ والانساب والتراجم ، والتفسير ، والّلغةِ والنّحو والأدب وغيرها ، وما حقّقهُ المحدثونَ في المجاَلاتِ نفسها ، وهي مصادر ومراجع تكميلية أفدتُ منها في توضيح فكرة غامضة أو ترجمةً لشخصيّة غير معروفة أو غير ذلك ، ولكن المصدرُ الأساس الذي اعتمدتُه في هذه الدّراسة هو كتاب ( الفهرست ) لأبن النديم في الطبعةِ التّي حقّقها رضا تجدّد ، وهي طبعة طهران عام (1971) .
  ولهذا جاءَ البحثُ منتظماً في تمهيد تناولتُ فيه منهج ابن النديم في كتابه الفهرست والموارد التي اعتمدّها في ترجمتهِ لأعلام البصريين من النحّويين والّلغويين ثمّ القيام بعملية إحصائية للغويي البصرة ونحاتها ، منهم العلماءُ ، واخذوا عنهم وبالعكس ، مع اعطاء ترجمة مختصرة لكل واحدٍ منهم مع الإشارة إلى مصادر الترجمة مراعاةً لحجمِ الترجمةِ ، ثم انهيتُ البحث بخاتمةٍ ذكرتُ فيها النتائج التي توصلت إليها .

التمهيد :
  شَهدَ القرنُ الرابعُ الهجريّ ازدهاراً كبيراً في الحياةِ الفكريّة والعقليّةِ والثقَافيّةِ ، حتى يمكن عدّ هذا العصر ، عصر النهضةِ العلميّة بكلَِّ أبعادها ، حيث تطورتْ العلوم ، ُ وظهرتْ المؤلفاتُ الفريدةُ في مختلفِ الأخَتصاصات و لا سيّما علومُ الشَّريعةِ الإسلامية كالحديثِ والفقهِ والتّفسير وعلم الكلامِ ، بالإضافةِ إلى علوم اِلّلغةِ العربيّةِ كالنّحو والأدبِ والشعرِ وغيرها ، كما قويتْ حركةُ ترجمة الكثير من الكتبِ الّتي تخصُّ الأمم الأخرى وترجمتها إلى الّلغة العربيّةِ بمختلفِ أصنافِ العلومِ والمعارفِ بَعْد ما كانتْ مقتصرةً على أنواع معيّنةٍ منها( 1 ) .
  فنشطتْ حركةُ الفلسفةِ والطّبِ والمنطقِ والفلكِ والرّياضياتِ والهندسةِ وغير ذلكَ من العلوم القديمةِ تمشياً معِ حركةِ الأزدهارِ الحضاريّ في هذا العصر( 2 ) .
  فَقَدْ برزَ في كلِّ علمٍ منها طبقة من العلماءِ والأدباءِ خدموا الفكرَ واثروا التراثَ الأسلاميّ بمؤلفات جليلةٍ لَمْ تزلْ من عيونِ المصادر المعتمدةِ حتّى وقتنا الحاضر ، ومن هذه المؤلفاتً هو كتابُ (الفهرست)( 3 ) .
  لمؤلَّفهِ ( أبي الفرج مُحمّد بن أبي يعقوب اسحاق )( 4 ) .
النديم ، الوّراق البغدادي .
  ذلك الكتابُ الّذي أحصى الكتبَ العربيّةَ المنقولة المختلفة والمؤلفة في جميع انواع العلومِ ويصفها ويبيّن مترجميها أَوْ مؤلفيها وأنسابهم ، وتأريخ مواليدهم ، ومبلغ أعمارهِم ، ويذكر طرفاً من حياتهم ، وهذا ما نصَّ عليه ابن النديم ، حيث قال (( وهذا فهرست كتب جميع الأمَم من العربِ والعجمِ .
  الموجود منها بلغة العربِ وقلمِها في أصنافِ العلوم وأخبار مصنّفيها، وطبقات مؤلفيها وأنسابهم ، وتاريخ مواليدهم ، ومبلغ أعمارهم ، واوقات وفاتهم واماكن بلدانهم .
  ومناقبهم ومثالبهم منذُ ابتداء كلّ علمٍ اخترِعَ إلى عصِرنا هذا سنة سبعٍ وسبعينَ وثلثمائه للهجرة ))( 5 ) ، وعلى ذلك فَقدْ اجتمعَ لأبن النديم في فهرستهِ تراجم كثيرة لطوائف متباينة وتكلّم عن ترجمةِ كلِّ واحدٍ منهم باسلوب موجزٍ بعيداً عن الّلغو والمقدّماتِ والأطالة في أداءِ المعنى ، ويندفع إلى صميم المِوضوع ابتداءً من غير مواربةٍ ولا تمهيدٍ( 6 ) .
  وقد نصَّ ابنُ النديم على ذلك في مقدّمةِ كتابه ، فقال (( النّفوس .. تشرأب إلى النتائج دون المقدّماتِ وترتاح إلى الغرض المقصود دون التطويل في العبارات فلذلك اقتَصرنا على هذه الكلماتِ في صدرِ كتابنا هذا إنْ كانتْ دالةً على ما قصدناه في تأليفه ))( 7 ) .
  قسّم ابن النديم كتابَه هذا على عشرِ مقالاتٍ ، والمقالات على فنون حسب الموضوع، وكانتْ هذه المقالات تتفاوت في الحجم منهم واحدة إلى اخرى .
  وقدّم فـي صدرِ كلِّ مقالةٍ أَوْ فنٍ( 8 ) ، لمحةً تأريخيةً تعرف بالموضوع جذوره التأريخيّة وأطواره ، وأهم رجاله ، وشأن ابن النديم فـي كل فـن انْ يذكرَ أهل ذلك الفن محافظاً على التسلسل الزّمني ما أمكن ذلك ، تبعاً لمجالً تخصصهم العلمي أَوْ انتماءاتهم الفكـريّةِ والفقهية ، ثم يرصد عناوين كتبهم ومقالاتهم ثمّ يتوقف عند المهم من بين هذه الكتب( 9 ) .
  وقدْ يردّه إلى أشباههِ مثل ما قاله في ترجمةِ أبي زيد احمد بن سهل البلخي (322هـ) (( وكان فاضلاً في سائر العلوم القديمة والحديثة يسلك في تصنيفاته وتأليفاتهِ طريقة الفلاسفة إلاّ أنّهُ بأهلِ الأدب اِشبه ومنهم أقرب فلذلك رتبتهم في هـذا الموضع من الكتاب ))( 10 ) .
  هذه صورة عامة لترتيب الأعلام على المقالات والفنون ، وامّا ما يتعلقُ بترتيب الاعلام داخل كلّ فنٍ ، فلم يخضعْ لمعايير ثابتةٍ ، فقـدْ تنوّع اسلوبُه في ذلك مـن موضع إلى آخـر في فهرستهِ ، فهـوَ تارةً يتّخذُ مـن التقارب العلمـيّ للأعلام اساساً للترتيب ، بغضِ النظرِ عـن التسلسل الزمّني ، وقـدْ نصّ علـى ذلك حينما قـال (( إ ذا ذكرتُ مـن المصنّفين انساناً اتبعتهُ بذكرِ مَنْ يقاربه ويشبهه وإنْ تأخرتْ مدّتهُ عن مدّةِ منْ أدركهُ بعدَه وهذه سبيلي في جميع الكتاب ))( 11 ) .
  وتارةً اخرى نجدُهُ يجمع بيـنَ التقارب العلمـيّ والعائلي والزّمني فـي آنٍ واحـدٍ( 12 ) ، واحياناً نراه يرتـب الأعلام علـى أساس درجة الولاءِ للمذهـبِ الّـذي ينتمي إليه .
  وقَدْ نصّ على ذلكَ عندما ذكرَ قوماً من المعتزلةِ ( أبدعوا وتفرّدوا ) فقال (( نذكر هؤلاءِ في هذا الموضع من الزّمانِ ثُمَّ نعود إلى ذكر المعتزلةِ المخلصين فننسقهم على الولاءِ على زماننِا هذا وباللّهِ الثّقة ))( 13 ) ، وأحياناً اخرى يرتب الأعلام على اساس التقارب الأقليمي( 14 ) .
  وَقَدْ ترد عدّة تراجم للأعلام بصورة متداخلةٍ كأحد أبنائهِ أَوْ أحد أقاربه( 15 ) ، ومرةً نجدُهُ يكرر بعضَ الأعلامَ في أكثر من علم ٍ، وحسب منهج ابن النديم انّهُ يوزّع الأعلامَ على المقالاتِ والفنونِ ، كلّ حسب مجال تخصصهِ أَوْ انتمِائِه الفكريّ والعلميّ ، وكانَ تنّوعُ نتاجهِ العلميّ هو الذّي سبّب ذلك َالتكرارَ .
  وطريقتُه في تكرارِ الاعلامِ ، فهوَ تارةً نجدُهُ يذكر ترجمة وافيةً لصاحبِ الترجمةِ في الفن الخاص به ، وعندما يكون له اسهامُ أَوْ تصنّيف في مجالٍ علميٍٍّ آخرٍ ، فانّهُ يذكرُه بصورةٍ موجزةٍ( 16 ) ، وتارةٍ اخُرى يوازن بينَ حجم الترجمة في كلا الموضعين( 17 ) .
  ومرة يكتفي بذكر الأسم مـع ماله مـن كتب تخصُّ علماً ما مكتفياً من تعريف يصاحب الترجمةِ فـي الفنِ الخاصِ به( 18 ) ، إلى غير ذلك من الاساليب الأُخرىِ .
  وأَمَّا المنهجُ الذي اتبعَـه ابـنُ النديم فـي ترجمتهِ للأعلام ، فتكـون مختلفةً و فهـو تارةً يعطـي ترجمةً وافيةً لهـا( 19 ) ، وأخـرى يتوسّع بُهـا( 20 ) ، وثالثة لا تتجـاوز سوى اسـطر قليلةٍ( 21 ) ، أَوْ سطرٍ واحد أَو بضع كلماتٍ أَوْ يكتفي بذكر الأسـم فقط أَوْ الّلقب أَوْ الكنيـة( 22 ) .
  ولعـلّ السببَ في ذلك يعود إلى توافر المادة العلميّة لدية عـن بعض الأعلامِ دونَ غيـرهم أَوْ لأهميتهم وشـهرتهم العلميّة أَوْ لعـدمِ وقوفهِ ومعـرفتهِ لأخبارهم ، وهـذا ما صـرّحَ بهِ ابـنُ النديم فـي مواضع مختلفةٍ من فهرسـتهِ ، مثلِ مـا قاله فـي ترجمة ابـن عابد (( ولا يعُرف من أمره غير هذا ))( 23 ) ، أوْ انّ المؤلّف كان يحفظ ما يسـمعه أَوْ يتلقاه مـن العلمـاءِ الّذينَ كانوا يترددونَ عليه وعندمـا شرعَ بالتدوين لم تسـعفْهُ الذاكرةُ فكتبَ مـا تبقّى عندَهُ ، وهـذا ما نلاحظة منِ خلالِ البياض الّذي كان يتركهُ في مواضع مختلفةٍ مـن فهرسـتهِ .
  وقَدْ طلبَ ابنُ النديم نفسه ممّن يأتي بعدَهُ منِ العلماءِ إِذا ما وجدَ شيئاً يتعلق بكتب مَنْ ترجمَ له ألحقها بموضعها ، فقالَ في ترجمةِ الحسن بن علي من الزيديّة : (( وزعمَ بعضُ الزّيديّة انّ له نحواً من مائة كتاب لم نرها ، فإنْ رأى ناظر في كتابنا شيئاً منها الحقها بموضعهِا إنْ شاءَ الله تعالى ))( 24 ) .
  هذه نظرة سـريعة عن منهج ابن النديم في فهرستهِ( 25 ) الّتي لا مناصَ من الأشارة إليها ، لأنّها تتعلق بموضـوع بحثي هذا الموسوم (( لغويو البصـرةِ ونحاتها فـي كتاب الفهرسـت لأبـن النديم )) ، وهي دراسة تقومُ على ما يأتي( 26 ) :
  أولاً : استخراج لغويي البصرة ونحاتها سواء أكانوا من المشهورين أَمْ من المغمورين ، وذلك لغرضِ بيانِ دورهم في إحياء الحركةِ الفكريّةِ في البصرة التي أصبحت من المراكز العلميّة المهمّة بالنسبةِ للأمصار الأسلاميّة الأخرى .
  ثانياً : بيان الأسس الّتي اعتمدها ابن النديم في تحديد موطنهم ومسكنهِم ؟
  ثالثاً : الموارد التي اعتمدَها ابنُ النديم في ترجمتهِ للغويي البصرةِ ونحاتها وكيفية تعامله معها ؟
  لا يختلف منهج ابن النديم في ترجمتهِ لأعلام البصرةِ النحويين والّلغويين عن منهجهِ في ترجمتهِ للأعلام الآخرين من الأمصار الإسلاميّة ألأخرى، وفي مختلفِ أوجهِ النشاطاتِ العلميّة ، وهـذا الأمر يدلّنا على انّ ابن النديم لم يجنحْ فـي تبنيه للحركةِ الثقافيّة باتجاهِ العلومِ الشرعيّة وحدها ، وحتّى الانسانيّة في فروعهِا المختلفةِ بل حاولَ أنْ يكونَ كتابُه شاملاً لجميعِ النشاطاتِ العلميّةِ وإنْ كانَ اهتمامُه بالعلومِ الانسانية اكثر من اهتمامه بالعلوم العلميّهِ (( وعذرُ ابن النديم في ذلك فهوَ تابع لنوع النشاطِ التأليفي وهو الغالبُ على موجةِ الحضارةِ العربيّة الإسلاميّة أَوْ لنقل أنْ هذا ما كانَ يشغل المثقفين في عصر ابن النديم وما قبله من العصور ))( 27 ) وأمّا الأسس التّي اعتمدها ابن النديم في تحديد كون الشخص من البصرة ، متّبعاً في ذلكَ عدة طرق ، فقدْ يقتصر على ذكرِ أسم الموطنِ كقولهِ من أهل البصرةَ( 28 ) أوْ يشير إلى أسم الموطنِ فقط كقولة بصري( 29 ) أَوْ البصريّ( 30 ) .
  وأحياناً يحدّد بعضَ الاماكنِ للأعلام ، جغرافياً كقولهِ من أهلِ ميسان قَدمَ البصرةَ وأقامَ بها( 31 ) ، وأحياناً يذكر الموطن الأصلي لبعضِ الأعلامِ مثل بصري الأَصل( 32 ) ، أوْ يشير مرةً أخرى إلى مواطن البعضِ بما يوحي إلى عدمِ انتمائهم العرقي اليها كقوله قدِمَ البصرةَ ونزلها( 33 ) أَوْ يذكر أنّهُ توفي في البصرة( 34 ) .
  إلى غير ذلك من الألفاظِ والعباراتِ الّتي استعملها ابن النديم ، ولكنْ هذا المنهج لَمْ يتبعْهُ ابنُ النديم في كلّ التراجمِ ، فبعض التراجم البصريّة لم يحدّدْ أنهّم من اهلِ البصرِة ، فاضطررتُ الرجوعَ إلى المصادر الأخرى التي اكّدتْ بصريتهُم وهذه الأسس الّتي اعتمدها ابن النديم في تحديد موطن اعلام البصرة النحْويين والغويين لم تكن خاصه بهم ، بل هي شاملة لغيرهمِ من الأعلامِ .
  وهذا البحثُ سيقتصرُ على أعلام الفكر من النحويين واللغويين البصريين الّذينَ ورد ذكرهم في كتاب الفهرست ، وضمن المقالة الثانية الخاصّه بهم ، إذْ صار أسمُ البصرة مرتبطاً بهم منذُ القرونِ الأولى للهجرة حتى وقتنا الحاضر ، وكان لمدينة البصرةِ فضل كبير في تطور مدرسة مرموقهً في علم النّحو ، وهي قرينةُ الكوفة ،ِ وكانَ التفاخرُ بينهما قائماً ، وقد أشارَ إلى ذلك ابـن النديم حينما تناولَ اخبار النحويين والّلغويين الكوفيين ، وقـدّم عليهم البصريين ، قال (( إنّما قدّمنا البصريين اولاً ، لأنِّ علمَ العربيّةِ عنهم أخُـذ ، ولأنّ البصرة أقدمُ بناءٍ مـن الكوفةِ ))( 35 ) .
  وقالَ ابنُ سلاّم الجمحي في هذا الصدد أيضاً (( وكانَ لأهلِ البصرة فـي العربيّةِ قدمة وبالنحوِ ولغاتِ العرب عناية ))( 36 ) .
  أَمّا المواردُ الّتي اعتمدها ابنُ النديم في كتابهِ الفهرست ، فقَد ظهرَ من خلال التتبع ، انّ ابن النديم قَدْ اتصلّ بشكلٍ مباشرٍ بالمصادر الّتي أخذ عنها بالسماع مباشرةً من صاحبِ الشأن أَو قراءة خطّه في مؤلفهِ الأصلي أَوْ تلقي رواية عن ثقةٍ أَوْ النقل عن مصدرٍ موثقٍ ، لهذا فقدْ تعددتْ نقولُ ابن النديم في فهرستِه على المصادرِ المعاصرِة أو القريبة العهد منه ، وبضمنهم شيوخه الذّينَ عاصروه ، وعلى المصادرِ السابقة لعصره ،ِ وهي كتِب الّلغة والادب والتاريخ ، وهي نوعان : مصادر بصريّة ، واخرى غير بصريّة ، وقَدْ اختلف نقلهُ منها كثيرةًٍ وقلة ،ً علماً انّ هذه المصادر لَم يعتمدْها ابن النديم في ترجمته لأعلام اِلبصرة النحويين واللغويين فحسب ، وإنّما استند إليها في ترجمة غيرهم من الأمصار الإسلاميّة الأخرى ، وفي مختلفِ الاختصاصاتِ ، ولكنّي ذكرتُ فقط ما يتعلق بترجمة لغويي البصرةِ ونحاتها ، متّبعاً في ذلك أسلوب الأيجاز ، لأنّهُ يدخلُ تحت عنوان التمهيد .
  أَمّـا منهجُه فـي تعاملهِ مع هـذه المصادر ، فهُوَ تارةً يشـيرُ إلى بعضِ الكتب اِلّتـي نقـلَ منها وهـي :
  1 ـ كتاب (النوادر) لأبي زيد الأنصاري (215هـ)( 37 ) ، الذي نقلَ عنه نصّاً واحداً في ترجمتهِ له ، حيثُ قال (( قالَ أبو زيد في اوّلِ كتاب النوادر : أنشدني المفضّل الضّبي لضمرة بن ضمرة النهشلي جاهلي :
 بكرتْ تلوُمُكَ بعْدَ وهنٍ في النّدى        بَـسل  عـليكَ مَلاَمتي وَعتَابي  ( 38 )ii

  2 ـ كتاب (مفاخر العجم) ، الّذي نقلَ عنه نصّاً واحداً في ترجمتِه ليونس بن حبيب ، غير أنّةُ أبهمَ ذكر أسمِ مؤلفهِ ، قال (( وقالَ صاحبُ مفاخر العجم ، انّهُ اعجمي من أهل الجبل يفخر بذلك ))( 39 ) .
  3 ـ كتاب (فضائل خراسان) لأبي القاسم عبد الله بن احمد بن محمود الكعبي المعتزلي (317هـ)( 40 ) ، الّذي نقلَ عنه نصّا واحداً في ترجمتهِ للأخفش الأوسط قالَ (( قال البلخي في كتاب فضائل خراسان ، أصله من خوارزم ))( 41 ) ، علماً انّ هذا الكتاب لم يردْ في قائمةِ كتبهِ الّتي ذكرهَا ابن النديم( 42 ) .
  وتارةً أُخرى ، فهو ينقل عن الأعلام مكتفياً بذكرهم بلا إشارة إلى أسم الكتابِ الّذي نقلَ عنه ، فهو في هذه الحالة ، مرة ينقلُ عنه شيوخِه والمعاصرين له من البصريين مثل أبي جعفر أحمد بن مُحّمد بن رستم بن يزديار الطبري النحوي( 43 ) ، اقتبس منه نصاً واحـداً( 44 ) .
  وأخرى ينقل عن شيوخهِ والمعاصرينَ له من غير البصرين هم ، أبو بكر محُمدّ بن يحيى بن العباّس الصولي (335هـ)( 45 ) ، اقتبس منه نصاّ واحداً( 46 ) ، وابو علي اسماعيل بن مُحمّد بن صالح بن عبد الرحمن الصّفار (341هـ)( 47 ) ، اقتبس منه نصاً واحداً( 48 ) ، وأبو مُحمّد عبد الله أبن جعفر بن محُمّد بن درستويه (347هـ)( 49 ) ، اقتبس منه نصّاً واحداً( 50 ) ، وأبو الفتح مُحمّد بن جعفر أبن مُحمّد النحوي (371هـ)( 51 ) ، اقتبس منه نصّاً واحداً( 52 ) ، وأبو سعيد الحسين بن عبد الله السيرافي (386هـ)( 53 ) ، الّذي اعتمده ابن النديم اعتماداً رئيسياً ، اقتبس منه (22) نصاً( 54 ) ، من كتابه ( أخبار النحويين والبصريين ) ، أبو الحسين علي بـن احمد الدريدي( 55 ) ، اقتبـس منه نصّاً واحـداً( 56 ) ، كما انّ هناكَ بعضَ النصوصِ لم يشـرْ ابن النديم إلى مصدرها ، وعندَ المقارنة مـع كتاب أخبار النّحويين البصريين للسيرافي وجـدتُ بعضَها متطابقة معه لفظاً ومعنـىً( 57 ) ، وأخرى بالمعنى لا باللفظ( 58 ) .
  وأَمَّـا الموارد السـابقة لعصره مـن البصريين هـم ، أبـو عبيدة مُعمّر بن المثنى (249هـ)( 59 ) ، اقتبس منه نصّاً واحداً( 60 ) ، وأبو عثمان عمرو بن بحر الجاحظ البصري المعتزلي (255هـ)( 61 ) . اقتبس منه نصّاً واحداً( 62 ) ، وأبـو عثمان بكر بن محُمّد المازنـي (29هـ)( 63 ) ، اقتبس منه نصّاً واحداً( 64 ) ، وأبو العبّاس بن يزيد المبّرد (285هـ)( 65 ) ، اقتبس منه خمسة نصوص( 66 ) .
  وأَمَّـا مصادره السـابقة لعصرهِ مـن غير البصريين همـا ، أحمد بن زهيـر المعـروف بابـن خيثمة (279هـ)( 67 ) ، اقتبس منـه نصّاً واحـداً( 68 ) . وأبـو عبد الله مُحمّـد بـن القاسم بـن خلاّد المعـروف بابي العينـاء (282هـ)( 69 ) ، اقتبـس منه نصّاً واحـداً( 70 ) .
  وأَمَّا اقتباسه من الخِطوط ، فكانتْ تشـكّل قسماً كبيراً بالنسبة إلى مصادرهِ الأخرى ، وقدْ اختلفَ نقلهُ منها كثرةً وقلةً ، ومن هذه الخطوط التي رجعَ إليها فيما يتعلق بتراجم أعلام البصرة النحّويين واللغويين ، فمن البصريين أبو سعيد الحسن بن الحسين السُّكري (275هـ)( 71 ) اقتبس منه نصاً واحداً( 72 ) .
  ومن غير البصريين ، أبو محُمّد اسحاق بن ابراهيم الموصلي (235هـ)( 73 ) ، اقتبس ومن ثلاثة نصوص( 74 ) ، وأبو العبّاس أحمد بن يحيى المعروف بثعلب (291هـ)( 75 ) اقتبـس منـه نصّاً واحداً( 76 ) ، وابو العباس عبد الله بن المعتز (296هـ)( 77 ) اقتبس منـه نصّاً واحداً( 78 ) وأبو بكر محُمّد بن الّسري السراج البغدادي (316هـ)( 79 ) ، اقتبس منه نصّاً واحداً( 80 ) ، وأبو الحسين عبد الله بـن محُمّد الخزاّر (325هـ)( 81 ) ، اقتبس منـه ثلاثـة نصوص( 82 ) ، ومحُمّد بن ابراهيم الحكيمي البغدادي (336هـ)( 83 ) .
  اقتبس منه نصّاً واحداً من كتاب حلية الأدباء( 84 ) ، وأبو عبد الله الحسن بن علي بن مقلة (338هـ)( 85 ) اقتبس منه خمسة نصوص( 86 ) ، وأبو الفتح عبيد الله بن أحمد النحـوي (358هـ)( 87 ) ، اقتبس منـه نصّاً واحداً( 88 ) ، وأبـو الحسن علي بـن محُمّد المعـروف بابن الكوفي( 89 ) ، اقتبس منه ثلاثة نصوص( 90 ) ، وعلاّن الشّعوبي( 91 ) ، اقتبس منـه نصّاً واحداً( 92 ) ، وابن وداع بـن الفضل الأسـدي( 93 ) ، اقتبس منه نصّاً واحـداً( 94 ) .
  هذا وقد يبهم ابـن النديم بعـض أقـوال العلماء فيقـول مثـلاً قـال بعضُ العلماء( 95 ) ، وقال أخـرون( 96 ) ، وقال غيـرُه( 97 ) ، أَوْ قيـلَ( 98 ) ، أَوْ يكتفي بعبارة مـن غير خـط ثعلب( 99 ) ، أَوْ مـن اليزيـدي( 100 ) ، ونحـو ذلك .
  واعتقد ليسَ المهم في الأمر أنْ نعرفَ حجمَ نقله عن هؤلاء الأعلام فحسب ، ولكنْ المهم أن نعرفَ المنهجَ الذي اتبّعهُ في عملية النقل هذه ، هل ينقلُ الأراء فقط أَوْ ينقلها ، ثُمَّ يُعقّبُ عليها ويبيّن رأية فيها ؟ ولبيان ذلك نعرضُ بُعض الأمثلة ِ، فهو مثلاً يعرض أقوالَ العلماءِ في اختلافِ آسم قطرب ، ثمّ يرجّح أحداها ، فقال : (( هو أبو علي محُمّد بن المستنير ، ويقال أحمـد محُمّد ، ويقال الحسن بن محُمّد والأوّلُ أصحُ حكاية ))( 101 ) .
  وعندما يذكر ابن النديم مصنّفات العلماء الّذين ترجمَ لهم ، فإنّهُ يقفُ على بعضها ويصفها بالجودةِ أَوْ الرداءةِ ، فهو مثلاً يذكر مؤلفات الأصمعي( 102 ) .
  ومن جملة ما ذكر كتاب الأصمعيات ، فقـال (( وعمل الأصمعي قطعة كبيرةً من أشعار العربِ ليستْ بالمرضيّة عندَ العلماء لقلّةِ غربتها واختصار روايتها ))( 103 ) ، وكذلك الحال عندما ذكر كتاب ( الجمهرة في علم الّلغة ) لابن دريد( 104 ) .
  أثناء تعدادِ كتبه ، فقال (( مختلف النسّخ كثير الزيادةِ والنقصانِ لأنّهُ املاه بفارس واملاه ببغداد من خطّهِ فما اختلف الإملاء ، ولِمَا املاه بفارس علاقة يُعلم من أوّل الكتّاب ، والتّامة التي عليها المعّول هي النّسخة الأخيرة ، وآخر ما صحّ من النّسخُ ، نسخة أبي الفتح عبيد الله بن أحمد النحّوي ، لأنّهُ كتبها من عدّة نسخ وقرأها عليه ))( 105 ) .
  وفي موضعٍ آخرٍ يصف كتاب الوحوش للسُّكّري بأنّه ُ(( جوّدَ في تأليفهِ ))( 106 ) وعندما يصف كتابَ الصّفاتِ للنضر بن شميل( 107 ) ، فيقول (( وهو كتاب كبير يحتوي على عدّةِ كتب ومنه أخذَ أبو عبيد القاسم بن سلام ( 108 ) . كتابة غريب المصنّف ))( 109 ) ، ثُمَّ يقول (( قرأتُ بخط أبي الحسن الكوفي ثبت كتاب الصّفات على ماِ قد ذكرته ولُمْ أعوّل عَلَى ما قَدْ رأيتُه ))( 110 ) .

لغويو البصرة ونحاتها :
  وأحياناً أخرى يصف صاحب المؤلَّف الأصلي الّذي قرأه بخطه ، فقال مثلاً عندَ الحديث عن كتاب العين للخليل: (( قرأ تُ بخط أبي الفتح بن النّحوي صاحب بني الفرات ، وكانَ صدوقاً منقَّراً بحّاثاً ))( 111 ) .
  إلى غير ذلك من الامثلة الأخرى ، بالاضافة إلى ذلك انّ التراجمَ الّتي ذكرَها ابن النديـم للغويي البصـرة ونحاتها تكاد تكون متقاربة لَمِا ذكرَهـا أصحابُ كتب التراجم الّتي عاصرَته أَوِ الّتي سـبقته زمنياً .
  هذا وقَدْ استطعتُ احصاءِ النحويين والّلغويينَ في كتاب الفهرست لأبن النديم ، فوجدتهُم قَدْ بلغوا خمسةً وأربعينَ رجلا ، وسنقتصرُ على ذكرِ أسمائهم مع الأشارة إلى مصادرِ الترجمةِ مراعاةً لحجمِ الترجمةِ ، متّبعينَ في ذكر هؤلاءِ الأعلام الترتيب المعجمي وليس الترتيب الزّمني ، وذلك لعدمِ الوقوف على سنةِ وفاةِ بعضهم في المصادر ـ التي تيسّر لي الأطلاع عليها ـ هم :
  1 ـ أبو إسحاق إبراهيم بن سفيان بن سليمان بـن أبي بكر عبد الرحمن بـن زياد بن أبيه الزيادي البصـري ، كان عالماً في النّحو ،ِ راوية ، قـرأ عَلى سـيبويه كتابه .
 ولم يتمّه ، كانَ شـاعراً ذا دُعابة ومَزح ، وكانَ يشبّه بالأصمعي فـي معرفته للشعر ومعانيه ، قرأ علـى الأصمعي وروى عنه وعـن غيره ، توفي سـنة (249هـ)( 112 ) ، ذكر له ابنُ النديم خمسـة كتب( 113 ) .
  2 ـ أبو إسحاق إبراهيم بن أبي محُمّد يحيى بن المبارك اليزيديّ البصريّ ، كان فيه أدب ومرؤةٍ ، قرّبهُ الخلفية المأمون إِليه ، وكان ذا حظٍ وافرٍ من الأدبِ ، وكانَ شاعراً فاضلاً( 114 ) ، ذكرَ له ابنُ النديم أربعة كتب( 115 ) .
  3 ـ أبو نصر أحمد بن حاتم الباهلي البصري ، أديب صاحب الأصمعي ، روى عنه كتبه ، وروى عن أبي عبيدة وأبي زيد الانصاري ، أقامَ ببغدادِ روى عن أبي عمرو الشيباني ، توفـي سنة (231هـ)( 116 ) ، ذكرَ له ابن النديم عشرة كتبِ( 117 ) .
  4 ـ أبو العباس أحمد بن سعيد بن شاهين بن علي بن ربيعة البصري( 118 ) . كان عالماً بالّلغة من اهل الأدب ، وهو ممّن خلط المذهبين الكوفي والبصري ، وله من الكتب كتاب ما قالته العرب وكثر في أفواه النّاس( 119 ) .
  5 ـ أبو جعفر أحمد بن محُمّد بن رستم بن يزديار بن رستم الطبري النحوّي( 120 ) ، من أصحاب المازنيّ سمعَ منه عمر بن محُمّد بن يوسف الكتاب سنة (304هـ) ، وكانَ مؤّدباً في دار أبي الحسن علي بن الفرات الوزير المتوفي سنة (313هـ) ، روى عن الفّراء ، وعن نصير بن يوسف ، وروى عنه بكّار بن أحمد بن بنان( 121 ) .
  6 ـ إسماعيل بن أبي محُمّد يحيى بن المبارك اليزيدي البصري ، كان أحد الأدباء والرواة الفضلاءِ ، وكان شاعراً مصنّفاً ، صّنفّ كتاب الوحوش ، توفي قبل (270هـ)( 122 ) ذكر له ابن النديم كتاب طبقات الشعراء( 123 ) .
  7 ـ أبو عثمان بكر بن محُمّد من بني مازن بن شيبان بن ذهل بن ثعلبة بن عكابة بن صعب بن علي بن بكر بن وائل المازني البصري ، أحد الأئمة في النّحو ، روى عن أبي عبيدة والأصمعي ، وكان إماماً في العربيّةِ ، متّسعاً في الرواية ، يقـول بالارجاء ، توفي في البصرة سنة (249هـ)( 124 ) ، ذكَرَ لهُ ابنُ النديم سبعة كتب( 125 ) .
  8 ـ جعفر بن محُمّد بن أبي محُمّد يحيى بن المبارك اليزيدي البصري( 126 ) ، كانَ مـن البيت المشهور بالفضلِ والأدبِ ، ونقلِ القراءات والّلغة والأخبار ، توفي فـي البصرة سـنة اثنين وثلاثين ومائتين( 127 ) .
  9 ـ أبـو سعيد الحسـن بن الحسين بن عبد الله بـن عبد الرّحمـن بن العلاء العتكي السُّكـري البصري النّحـوي ، كانَ عالماً فـي الأدبِ ، راوية جمعَ أشعار كثير من الشّعراء كأمريء القيس والنابغـة وزهيـر والحطيئة ، وجمـعَ أخبار بعض القبائل واشـعارها ، سـمعَ يحيى بـن معين وأبا حاتم السـجستاني والعبّاس ابـن الفرج الرياشي ومُحمّد بن حبيب وعمر بـن شـبّه ، وكان ثقة ديّناً صـادقاً ، توفـي سنة (275هـ)( 128 ) ، ذكـرَ له ابـن النديـم عدّة كتب منهـا كتاب الوحـوش ، وكتاب المناهل والقـرى ، وكتاب الأبيات السـائرة( 129 ) .
  10 ـ أبـو عبـد الله الحسين بـن علي النمري البصري ، كان مـن مشـاهير الأدباء وأجلّـهِ الشّـعراء ، أخذَ عـن أبي رياش القيسـي ، قصدَ ذي الكفايتين ابـن العميد فـي الرّي فأكرمَـهُ ، وهـوَ ممّن خلط المذهبين البصري والكوفـي ، توفي فـي البصرة سـنة (385هـ)( 130 ) ، ذكرَ له ابنُ النديم ثلاثة كتب( 131 ) .
  11 ـ أبو محرز خلف بن حيّان المعروف بالأحمر البصري ، كان عالماً بالغريب والنّحـو والنّسب والاخبار ، شاعراً كثير الشعّر ،ِِ وقالَ الأخفش : لم يدركْ أحداً أعلم بالشـعّرِ من خلفِ الأحمر والأصمعيّ ، وكان خلف الأحمر يصنعُ الشعرَ وينسبه إلـى العربِ فلا يُعـرف ، ثُمّ تنسّـكَ ، وكان يختمُ القـرآن كلّ ليلةٍ ، توفـي فـي حدود سـنة (180هـ)( 132 ) ، ذكرَ له ابنُ النديم من الكتب ، كتاب حيات العربِ وما قيل فيها مـن الشّعرِ( 133 ) .
  12 ـ أبو عبـد الرّحمن الخليل بن أحمد بن عمرو بن تميم الفراهيدي الأزدي البصـري ، الّلغوي ، النّحوي ، مـن أئمّة الّلغةِ والأدب ، وواضع علم العروض ، وهـو استاذ سيبويه ، وأخذ عنـه الأصمعي والنّضر بـن شميل ، وكانَ مـن الزّهادِ المنقطعين للعلمِ توفي فـي البصرة سنة (175هـ)( 134 ) ، ذكـرَ له ابنُ النديم سـبعة كتب( 135 ) .
  13 ـ أبو غسّان ، داماد ، واسمه رفيع بن سلمة بن مسلم بن رفيع العبدي البصري( 136 ) . من أصحاب أبي عبيدة ، قرأ النّحو عنه ، كانَ ابو حاتم إِذا ذاكرَ في شيْ منه ، قالَ عليكم بذلك الشّيخ ، يعني أبا غسان ، روى عنه المازني كثيراً ( 137) .
  14 ـ أبـو زيد سعيد بـن أوس بـن ثابت الأنصاري البصري ، اللغـوي ، احـد أئمة الأدب والّلغة ، كانَ إماماً فـي النّحو ، صاحب تصانيف أدبيـة ولغـويّة ، وغلبتْ علية الّلغـة والنّوادرُ والغريب ، روى عن أبـي عمـرو بـن العلاء ورؤية بـن العجّاج وعمـرو أبن عُبيد وأبـي حاتم السّجستاني وأبي عُبيد القاسم بـن سّلام وعمرو بن شبّه ، وروى عنهٍ أبـو داود والتّرمذي ، توفي في البصـرة سنة (215هـ)( 138 ) ، ذكرَ ابنُ النديم أربعة وثلاثين كتاباً( 139 ) .
  15 ـ أبو الحسن سعيد بن مسـعدة المعروف بالأخفش الأوسط البصري ، النحّوي ، كـانَ عالماً بالّلغةِ والأدب ، أخـذ العربيّة عـن سيبويه ، وكانَ معتزليّاً حدّت عـن الكلبي والنّخعي وهشام بـن عروة ، وروى عنـه أبو حاتم السّجستاني ، دخل بغداد وأقامَ بها مدّه ، وروى وصّنفَ بها ، سكنَ البصرة ، وصنّف أكثر نتاجه فيها ، توفي سنة (215هـ)( 140 ) ، ذكرَ له ابن النديم ثلاثة عشر كتاباً( 141 ) .
  16 ـ أبـو عثمان سعيد بـن هارون الأشنانداني( 142 ) ، البصـري ، كان عالمـاً بالّلغةِ والأدب مـن أهل بغـداد ، سـكنّ البصـرة ولقيه بها ابـن دريـد ، قُتِلَ فـي وقعـة الزنج بالبصـرة سـنة (257هـ)( 143 ) ، ذكـرَ له ابـن النديم كتاب معانـي الشّـعر ، وكتاب الأبيات العربيّـة( 144 ) .
  17 ـ أبو حاتم سهل بـن محُمّد بن عثمان السّجستاني البصري ، مـن كبار العلماء باللغة والشّعر ، قرأَ كتاب سيبويه على الأخفش مرتين ، وكانَ حسنَ العلمِ بالعروضِ كثير الرواية عن الروايةِ عن أبي زيد وأبي عبيدة والصمعي ، توفي سنة (248هـ)( 145 ) ، ذكرَ له ابـنُ النديم اثنين وثلاثين كتاباً( 146 ) .
  18 ـ أبـو عمُر صالح بـن اسحاق الجرمي بالولاء البصري ، كان فقيهاً عالمـاً بالنّحو والّلغةِ أخذَ النّحـوَ عـن الأخفش ويونس ، وأخذ الّلغةَ عـن الأصمعي وأبي عبيدة ، وقرأ كتاب سـيبويه علـى الأخفش ، وحدّثَ عنـه المبرّد ، وكان ديناً ورعاً ، حسـن المذهب وكان جليلاً فـي الحديث والأخبـار ، توفـي سـنة (225هـ)( 147 ) ، ذكـرَ له ابـنُ النديم ثمانية كتب( 148 ) .
  19 ـ أبـو الاسود ، ظالم بن عمرو بن سفيان بن جندل الكناني الدّؤلي البصري( 149 ) ، أوّل مـن أسّس علم النّحو ، كان معدوداً مـن الفقهاءِ والشّـعراءِ والأعيانِ والأمـراءْ ، والحاضري الجواب ، وكانَ مـن ساداتِ التابعين ، ثقة في حديثه ، روى عن الإمام علي ( عليه السلام ) ، توفي في البصرة سنة (69هـ)( 150 ) .
  20 ـ أبـو الفضل العّباس بـن الفرج مولى محُمّد بن سليمان بن علـي الهاشمي الرياشي البصري ، كانَ عالماً بالّلغةِ والشّـعر ، كثير الرواية عـن الأصمعيِ ، وروى أيضاً عـن غيرهِ ، أخذَ عنه المبرّد وأبـو بكر بـن دُريد ، قُتل فـي البصرة أيّام فتنةً الزنج سـنة (257هـ)( 151 ) ، ذكرَ له ابن النديم ثلاثة كتب( 152 ) .
  21 ـ عبد الله بن أبي اسحاق الحضرمي البصري( 153 ) ، نحوي مـن الموالي ، أخذَ عنه كبار النّحاةِ كأبي عمرو بن العلاء وعيسى بـن عمرو الثقفي( 154 ) ، والأخفش الأوسط ، فرّعَ النحّو وقاسَهُ ، وكانَ اعلمَ النّحويين به ، توفي سنة (117هـ)( 155 ) .
  22 ـ أبـو محُمّد عبد الله بن محُمّد بن هارون التوّزي البصريّ ، مولى قريش ، قـرأ كتاب سيبويه على أبـي عمر الجرميّ ، قال : مـا رأيتُ اعلم الشعر منه ، وأكثر روايته عـن أبي عبيدة والأصمعي ، توفـي سنة (230هـ)( 156 ) ، ذكر له ابنُ النديم خمسـة كتب( 157 ) .
  23 ـ أبو القاسم عبد الله بن محُمّد الأزدي البصري ، قالَ القفطي ، من أهلِ البصرةِ ، نحويّ مصنّف وهـو ممّن خلط المذهبين البصري والكوفي( 158 ) ، ذكـرَ له ابـن النديم كتاب النطق ، وكتاب الاختلاف( 159 ) .
  24 ـ أبـو عبد الرحمن ، عبد الله بـن أبي محُمّد يحيى بن المبارك بـن المغيرة اليزيدي البصري ، أديب عالُم بالنّحو والّلغةِ ، أخذ عن يحيى بن زياد الفّراء وغيره ، قال ابوالعّباس المبـرّد : ما رأيتُ فـي أصحاب الفّراء مثل عبد الله بـن محُمّد اليزيدي فـي القرآن خاصة ، وكان حياً قبل (207هـ) ، ذكر له ابن النديم اربعة كتب( 160 ) .
  25 ـ أبـو محُمّد وقيلَ أبو الحسن عبد الرحمن بـن عبد الله بن اخي الأصمعي البصري ، مـن أئمة الّلغة ، وكان فيما يرويه عن عمّهِ وعن غيرِه من العلماءِ( 161 ) ، ذكرَ له ابـنُ النديم كتابُ معاني الشعر( 162 ) .
  26 ـ أبو سعيد عبد الملك بن قريب بن علي بن أصمع الباهلي الأصمعي البصري ، أحـد أئمة الّلغة والغريب والشّـعر والأخبار والنوادر ، روى عـن أبي عمرو بن العلاء ، ومُرّة ابن خالد ونافع بن أبي نعيم ، وشعبة بن الحجّاج وحّماد بـن سلمة ، كانَ أتقن القوم لغةً وأعلمَهم بالشّعر واحضَرهُم حفظاً ، توفي فـي البصرة سنة (216هـ)( 163 ) ، ذكرَ له ابن النديم ثمانية وأربعين كتاباً( 164 ) .
  27 ـ أبـو الحسن علي بـن المغيرة الملقب بالأثرم البصـري ، عالمُ بالنّحـوِ والغريب والّلغةِ والحديثِ ، سـمعَ من أبي عبيدة والاصمعي ، وكان أول أمـره يورّق لأسماعيل بن صـبيح ، توفي سـنة (232هـ)( 165 ) ، ذكرَ له ابـنُ النديـم كتاب النّوادر وكتاب غريب الحديـث(166 ) .
  28 ـ ابو بشير وقيل أبو الحسن عمرو بن عثمان بـن قنبر الملقّب بسيبويه البصـري( 167 ) كانَ إِمامَ النحاة ، واول مَـنْ بسطَ علمَ النّحو ، صحبَ الخليل بن أحمد ، وأخذَ عنه ، صنّف كتابُه المسمّى ( كتاب سيبويه في النحّو ) ، لم يصنع قبلَه ولا بعدَهُ توفي سـنة (180هـ)( 168 ) .
  29 ـ عنبسة بـن معدان الفهري البصري المدعو ( بعنبسة الفيل )( 169 ) ، أخـذ النحو عن أبي الأسود الدّؤلي ، ولم يكنْ فيمن أخذ عنهُ النحّوَ أبرع منه ، وروى الأشعار روى شعر جرير والفرزدق ، وكان لزياد ابـن أبيه فيلة ينفقُ عليها كلّ يـوم عشرة دراهم ، قال معدان ، ادفعوها إليَّ وأكفيكم المؤنة ، وأعطيكم عشرة دراهم كلّ يوم ، فدفعوها إليه فاثرى وبنى قصرأَ فلذا قيل له معدان الفيل( 170 ) .
  30 ـ أبو سليمان عيسى بن عمر الثّقفي بالولاء البصري ، كان إماماً في النّحوِ والعربيّة والقراءة ، وأخذ عـن أبي عمرو بـن العلاء بن عبـد الله بن أبي اسِحاق ، وعن الحسـن البصري والعجّاج بـن رؤبة وغيرهمـا ، وعـن عيسى بن عمـر أخـذ الخليل بن أحمد ، توفي سـنة (149هـ)( 171 ) ، ذكرَ له ابـن النديم كتاب الأكمال ، وكتاب الجامع( 172 ) .
  31 ـ أبـو الفهد البصـري ، نحوي قرأ علـى الزّجاج كتاب سـيبويه مرتين ، وكان فيـه بله وتغفـل ، وكان تلميـذاً لأبـي بكـر محُمّـد بـن احمد بـن محُمّد بن منصـور المعـروف بابـن الخياط صـاحب المبـرّد( 173 ) ، ذكـرَ لهُ ابـن النديـم كتـابَ الأيضـاح فـي النّحو( 174 ) .
  32 ـ أبو ذكوان القاسم بن إسماعيل البصري ، وكـانَ فـي عصر المبرّد وطبقتـه وكنيته أشهرمن اسمه ، وكان علاّمة أخبارياً ، قد لقى جماعة ونظرَ في كتاب سيبويه ، ولم يشتهر اشتهار المبرّد( 175 ) ، ذكرَ لَهُ ابنُ النديم كتاب معاني الشعر رواه عنه ابن درستويه( 176 ) .
  33 ـ أبو الجـود القاسم بـن محُمّد بـن رمضان العجلاني البصري النحوي ـ احـد النحـاة البصريين بعـد الثلثمائه ، وكانَ قيّماً بنحو البصريين ، منتصراً له ، يقصد للافادة فـي سـنة (400هـ) ، وهو ممّن خلطَ المذهبين البصري والكوفي( 177 ) ، ذكرَ له ابنُ النديم اربعة كتب( 178 ) .
  34 ـ أبو عبد الله محُمّد بن أحمد بن عبد الله البصري المعروف بـ (المفجّع) ، وقيل محُمّد بن محُمّد بن عبد الله ، وقيل محُمّد بن عبد الله ، وكان من كبار النحّاةِ ، شاعراً شيعياً ، له شعر كثير في اهل البيت ، يذكر فيه الأئمة ( عليهم السلام ) ، ويتفَجّع على قتلهم لذا سمّي (بالمفجع) كانتْ بينه وبين ابن دُريد مهاجاة( 179 ) ، ذكرَ له النديم خمسة كتب( 180 ) . 35 ـ أبـو بكر محُمّد بـن الحسن بـن دُريد الأزدي البصري ، الّلغوي ، قـرأ عليه السيرافي الّلغة ، وقـرأ هـو علية النّحو ، وهـو الّذي انتهت إليه لغـة البصريين ، وكانَ احفـظ الناّس واوسـعَهم علماً واقدَرَهـم علـى الشّـعر ، وكانَ واسـعَ الحفظِ جـدّاً تُقرأ عليـه اكثـر دواويـن العـرب ، توفي سـنة (321هـ)( 181 ) ، ذكـرَ له ابـن النديم تسـعَة عشرَ كتاباً( 182 ) . 36 ـ ابو عبد الله محُمّد بن العباّس بن أبي محُمّد يحيى بن المبارك العدوي اليزيدي البصري كانَ ملازماً للخليفة المأمون ، وكان شاعراً مدَح الرشيد والمأمون كثيراً ، له شعرُ كثير ، متفنن بالآدب ، توفي سنة (310هـ)( 183 ) ، ذكرَ له ابن النديم أربعه كتب( 184 ) .
  37 ـ أبو العبّاس محُمّد بن يزيد بن عبد الأكبر الأزدي الثمُالي المعروف بالمبرّد البصري النحوي ، إمامُ العربيةِ ببغداد في زمنه ، وأحد ائمّة الأدب والأخبار ، أخذَ النّحوَ عن الجرمي والمازني وغيرهما ، يُقال انّهُ بدأ بقراءةِ كتاب سيبويه وختمه على المازني ، توفي سنة (285هـ)( 185 ) ، ذكر لهُ ابن النديم ستة واربعين كتاباً( 186 ) .
  38 ـ ابو علي محُمّد بن المستنير بن احمد المعروف بقطرب البصري ، الّلغوي ، عالمُ بالّلغةِ والأدب ، أخذ عن عيسى بن عمر ، وعن سيبويه ، وكانَ يرى رأي المعتزلة ، فاخذ عن النّظام ، ومذهبهِ ، واتّصل بأبي دُلفِ العجليّ وادّب ولدَهُ ، توفي سنة (206هـ)( 187 ) ، ذكر َ له ابن النديم ثمانية عشرَ كتاباً( 188 ) .
  39 ـ ابو عبيدة مُعمّر بن المثنى التيمي بالولاء البصري ، النّحوي ، كانَ من أئمّة العلم والأدب واللغةِ ، كان عالماً بالشعّرِ والغريب وبأنسابِ العرب وأيّامهم ، وأخذ عن يونس بن حبيب وابي عمرو بن العلاء ، وأخذ عنه ابو عبيد وأبو حاتم والأثرم وعمرو بن شبّه ، توفي في البصرة سنة (209هـ)( 189 ) ، ذكرَ له ابن النديم مائة وتسعة عشر كتاباً( 190 ) .
  40 ـ ميمون بن الأقرن البصري ، النّحوي( 191 ) ، من الطبقة الثالثة ، أخذَ عن أبي الأسود الدَّؤلي مَعَ مَنْ أخذَ ، وكانَ أبو عبيدة يقدّمَه على عنبسة بن معد ان الفيل( 192 ) .
  41 ـ نصر بن عاصم الليثي البصري( 193 ) من أوائل واضعي علم النّحو بعدَ أبي الأسود الدّؤلي ، وكان فقيهاً عالماً بالعربيّة من قدماء التابعين ، وله كتاب في العربيّةِ ، وكانَ يرى رأي الخوارج ثّم تركَ ذلك ، اخذَ عن أبي الأسود الدؤلي ويحيى بن يَعْمر ، وأخذ عنه ابو عمر بن العلاء ، توفي في البصرة سنة (89هـ)( 194 ) .
  42 ـ أبو الحسن النضر بن شميل المازني التميمي البصري ، أخذ عن الخليل بن أحمد والأعراب ، وأقام في البادية اربعين سنة ، وكانَ أحد الأعلام بمعرفةِ أيّام العربِ ورواية الحديث وفقه اللغة ، فقْ روى عن شعبة وحميد الطويل وهشام ، وروى عن يحيى بن معين وعلي بن المديني ، توفي سنة (203هـ)( 195 ) ، ذكرِ له ابن النديم تسعة كتب( 196 ) .
  43 ـ أبو محُمّد يحيى بن المبارك بن المغيرة العدِوي المعروف باليزيدي ، مقرىء لغوي من أهل البصرة ، نزلَ بغداد ، وأخذَ عن أبي عمرو بن العلاء ، وصحبَ يزيد ابن منصور خال الخليفة المهدي ، يؤدّب ولدَهُ فنسب اليه ، واتْصلَ بالرشيد وأوصى إليه بتاديب المأمون ، قَدِمَ مكة وحدّثَ بها ، روى عن ابنه محُمّد وأبي عمرو الدوري وأبي شعيب السوسي وغيرهم ، توفي سنة (202)( 197 ) ، ذكرَ له ابن النديم اربعة كتب( 198 ) .
  44 ـ أبو سليمان يحيى بن يَعْمرَ العدواني البصري( 199 ) ، كانَ فقيهاً أدبياً نحويا ،ً أخذَ الّلغةَ عن أبيه ، والنّحوَ عن أبي الأسود الدّؤلي ، وكان من التابعين ، عارفاً بالحديث والفقهِ ولغاتِ العربِ ، قضى شطراً من حياته في العراقِ ثمّ هاجرَ إلى خراسان ، وتشيعّ لأهل البيت ( عليهم السلام ) من غير انتقاص لغيرهم ، ولعلّ الحجاج نفاه إلى خراسان بهذا السبب ، يقال إنّهُ روى في حداثتهِ عن ابن عبّاس وابن عسرَ وأبي هريره ، وروى عنه قتادة (118هـ) وقد اصبحَ ابن يَعْمر قاضي مرو وفي تلك المدينة توفي سنة (90هـ)( 200 ) .
  45 ـ أبو عبد الرحمن يونس بن حبيب الضبي بالولاء البصري النحوي ، كانَ إمامَ البصرةِ في عصرهِ ، علاّمة بالأدب ، من اصحابِ أبي عمرو بن العلاء ، سمعَ عن العربِ ، وأخـذِ سيبويه عنه والكسـائي وغيره ، توفي سنة (183هـ)( 201 ) ، ذكرَ له ابـن النديم خمسة كتب( 202 ) .

أعراب البصرة :
  هذا وقَدْ ذكرَ ابن النديم في فهرستهِ جمِلةً من الأعراب الذّينَ سمعَ منهم العلماءُ ولكنّهُ لم يرتبهمُ علـى وفقِ منهجٍ معينٍ ، بلْ أوردَهُم علـى اختلافِ أصقاعهِم ، وتباين أزمانهم ، فقال : (( اقتضى ذكرهم في هذا الموضع مع اختلاف أصقاعهِم وتباينِ اوقاتهِم انّ العلماءَ عنهم أخذوا فذكرتهم على غير ترتيب ))( 203 ) .
 (( ويبدو انّهُ محقُّ فيما فعل ، لأنّ دراستهَم جميعاً بترتيب ونظامٍ أمر غير ممكن فهم منشأ الّلغة التي جعلهَا العلماءُ ، وحصرهم لا يدخل بالأمكان فكم كانَ العالمُ الواحدُ يقابل في رحلتهِ إلى البادية الّتي تستغرق منهم سنوات ، وكم وفدَ منهم إِلى الحضر للاقامة أَوْ الزيارة أَوْ التكسب ))( 204 ) ولذلكَ فانّ الأعرابَ أبوا إلاّ إِنْ يكونَ لهم نصيبهم في تلك الحركةِ العلميّةِ الجادةِ فتوالتْ موجاتُهم إلى الأمصار فُرادى وجماعات يحملون معهم ثروةَ البادية الّلغويّة ويتلقاهُم العلماءُ للسّماعِ عنهم ، ويتنافسون في الأخذِ منهم حتّى أصبحتْ اللغةَُ سلعة غاليةً يبيعُها الأعرابُ ويشتريها الرواةُ في مرِْبَد البصرة( 205 ) .
  وعلى هذا الأساس يحتلّ الأعرابُ اهميةً كبيرةً في الدراساتِ الّلغويّة عند العرب ، لأنّهم كمصدرٍ من مصادرِ الّلغويين والنّحويين البصريين وغيرهم ، ولمّا كانتْ دراستي مقتصِرةً على البصريين فقط ، لذا قمتُ باستقصائهم ، فوجدتُهم قد بلغوا خمسة عشر إعرابياً ، علماً اني قَدْ اتبعتُ في ذكرهم وترتيبهم المنهج السابق نفسه الّذي اتبعتهُ في ذكرِ لغويي البصرة ونحاتها ، وذلكَ لتعذرِ الوقوف على سنةِ وفاة أغلبهم ، وهؤلاءِ هم :
  1 ـ أبو البيداءِ أسعد بن عصمة الرياحي( 206 ) ، أعرابي نزلَ البصرة ، وكانَ يُعلّم الصبيان بأجرةٍ أقامَ بها أيّامَ عمرهِ يؤخذ عنه العلم ، وكانَ شاعراً مجيداً ، روى عنه الجاحظ وحمّاد بن اسحاق الموصلي وداماذ( 207 ) .
  2 ـ أبو مهديّة أفّار بن لقيط الباهلي( 208 ) ، أِعرابي دخلَ الحواضَر واستفادَ الناّسُِ منه الّلغة ، روى عنه الجاحظ ، كانَ به عارض من المسّ ، وقال الأصمعي خولِط آخر دهرهِ ، وروى عنه أبو عبيدة وابن سلاّم حكايات تدلُّ على جنونهِ( 209 ) .
  3 ـ أبو الجاموس ثور بن يزيد( 210 ) أعرابي وكان يفد البصرة على آلِ سليمان بن علي وعنه أخذَ ابن المقفعّ الفصاحة ولا مصنّف له( 211 ) .
  4 ـ جهم بن خلف المازني( 212 ) راوية عالم بالغريبِ والشعّرِ في زمان خلف الأحمر والأصمعي ، وكانوا ثلاثتَهم يتقاربونَ في علمِ الشعّر والعروضِ ، ولَهّ شعر في الحشراتِ والجارح من الطير ، وكان من آل أبي عمرو بن العلاء( 213 ) .
  5 ـ ابو علي الحسن بن علي بن الحرمازي ، مولى لبني هشام ، إعرابي بدويّ ، راوية قَدِمَ البصرة ونزلَ في بني حرماز فنسِبَ إِليهم ، أخذَ عن أبي عبيدة وأبي زيد الآنصاري والأصمعي مع التوزّي والجرمي ويعدُّ من الشّعراءِ( 214 ) ذكرَ له ابن النديم كتاب خلق الانسانِ( 215 ) .
 6 ـ دهمج بن محرز النصري ، نصر بن قعين( 216 ) . مـن بني أسد أفادَ النّاسَ فـي زمانهِ ونقلوا عنه( 217 ) ، ذكرَ له ابنُ النديم كتاب النّوادر رواه عنه محُمّد بن الحجّاج بن نصير الانصاري ، ورآه ابن النديم نحو مائة وخمسين ورقة وفيه إصلاح بخط أبي عمر الزاهد( 218 ) .
  7 ـ ربيعة البصري ، بدوي تحضّر ، كان قيماً بالّلغة ، فصيحاً شاعراً مصنّفاً ، راوية للاخبار( 219 ) ، ذكرَ له ابن النديم كتاب ما قِيلَ في الحيات من الشّعرِ والرجز ، وكتاب حنين الابل إلى ألأوطـانِ( 220 ) .
  8 ـ أبو سّرار الغنوي( 221 ) ، من فصحاء الأعراب ، أخذَ عنه لغويو البصرة مِثل أبو عثمان المازني وأبي عبيدة( 222 ) ، ويقول أبو عثمان المازني ، سمعتُ أبا سّرار الغنوي يقرأ (( فجاسَوا خِلال الديار فكانَ وَعْـداً مفعُولاً ))( 223 ) ، قـرأها بالحاء المهمِلة فقيلَ له : إنّمـا هـو ( جاسـوا ) ، فقـال : جَاسَوا وحاَسَوا ، ثمّ سمعتُه يقرأ (( واذا قتلتمْ نفساً فآدارأتم فيها ))( 224 ) ، قرأها (( وإذا قتلتُم نسمةً...)) فقلتُ له : إنّما هـو نفس ، قـال : النّسـمة والنفـس واحـد( 225 ) .
  9 ـ ابو عمرو شبيل بن عزرة الضبعي البصري( 226 ) ، كانَ من أئمّةِ العربيّة ، روى عن أنس بن مالك وابي جمرة الضبعي ، روى عـن جعفر بن سليمان وشعبة بن الحجاج ومُحمّد بـن الوليـد الزبيري والسّري بن يحيى ، وكان يميل إلى رأي الخوارج( 227 ) .
  10 ـ أبو عدنان السّلمي عبد الرحمن بن عبد الأعلى ويقال اسمه ورد بن حكيم ، من أهل البصرة ، مولى لبني سليم ، وكان علاّمة ، راوية ، اخذَ عن أبي زيد الأنصاري وابي عبيدة والأصمعي ، وكان شاعراً ، وكانَ معلّماً في البصرة ، روى عنه الجاحظُ عدّة حكايات( 228 ) ، ذكرَ له ابنُ النديم كتابَ القوس ، وكتاب غريب ما جاءَ من الحديث عن النبي (صلى الله عليه واله وسلم )( 229 ) .
  11 ـ أبو الخطاب عمرو بن عامر البهدلي البصري( 230 ) . كان إعرابيّاً عربياً فصيحاً ، شاعراً راوية ، أخذَ عنه الأصمعي وجعله حجةً وروى شعره( 231 ) .
  12 ـ أبو مالك عمرو بن كِركرة ، إعرابي يُعلّم في البادية ، ويورّق بالحضر ، ويُقال أنّه كانَ يحفظ لغات العرب ، وكانَ ابن مناذر يقول : كانَ الأصمعي يجيب في ثلثِ الّلغةِ وأبو عبيدة في نصفها ، وأبو زيد في ثلثِها وأبو مالك فيها كلّها ، وإنّما عني توسعهم في الرواية والحديث( 232 ) ، ذكرَ له ابن النديم كتاب خلق الأنسان وكتاب الخيل( 233 ) .
  13 ـ أبو المنهال عيينه بن المنهالِ ، وقيل عيينة بن عبد الرحمن المهلبي ، كانَ حيّاً سنة (170هـ) ، لغويّ راوية ، روى الاخبار والامثال والأنساب ، أخذَ عن الخليل بن أحمد ، روى عن داود بن هند وسفيان بن عيينة وسعيد بن أبي عمرو ، وأدّبَ الأميَر عبد الله بن طاهر بن الحسين ، وورد مَعَهُ نيسابور وتوفي فيها ( 234 ) ، ذكرَ له ابنُ النديم كتاب الأمثال السائرة وكتاب السـحاب( 235 ) .
  14 ـ أبو فيد مؤرّج بن عمر بن منيع بن حصين السدوسّي العجليّ البصري النّحوي ، كانَ عالماً بالعربيّة ، إِماماً في النحو ، سمعَ من مُرّة بن خالد وأبي عمرو بن العلاء ، وهوَ من اعيان أصحاب الخليل بن أحمد ، عالم بالحديثِ والأخبار والأنساب ، توفي سنة (195هـ)( 236 ) ، ذكرَ له ابن النديم أربعةُ كتب( 237 ) .
  15 ـ أبو خيره نهشل بن زيد ، إِعرابيّ من بني عدّي دخلَ الحواضَر وأفادَ منه النّاس أخذَ عنه أبو عمرو بن العلاء المازني( 238 ) ، ذكرَ له ابنُ النديم كتاب الحشرات( 239 ) .

الخاتمة
  ظهَر من خلالِ هذا البحث يعضُ النتائجِ والأمور المهمّهِ الّتي توصلتُ إِليها وفيما يأتي اهمّها :
  1 ـ استخراج لغويي البصرة ونحاتها من كتابِ الفهرست لأبن النديم ، واحصائها سواء اكانوا من المشهورين أم من المغمورين ، بغضِ النظرِ عن انتماءاتهم الفكريّةِ أَوْ المذهبيّة ، وذلكَ لغرضِ بيان دورهم في إحياء الحركة الفكريّة في البصرة الّتي أصبحتْ من المراكزِ العلميّةِ المهمّهِ في العالم الأسلامّي ، إذْ صارَ أسم البصرة مرتبطاً بهم منذُ القرون الأولى للهجرة حتّى وقتنا الحاضر ، والقيام بدراستهم من قبلِ الباحثين المتخصصين بعلوم الّلغةِ العربيّة ، وخاصة المغمورين منهم ، واظهار ما قدّموه من تُراثٍ فكريّ خَدمةً للعلم والعلماءِ .
  كما انّ الأعراب لهم نصيبهم في تلك الحركةِ العلميّةِ الجادة ، فتوالتْ موجاتُهم إلى الأمصار فُرادى وجماعات يحملون معهم ثروة البادية الّلغوية ويتلقاهم العلماءُ للسماعِ عنهم ، ويتنافسونَ في الأخذِ عنهم ، وذلك باعتبارهم مصدراً من مصادر الّلغويين والنّحويين البصريين وغيرهم .
  2 ـ إنّ ابنَ النديم اتّصل بشكلٍ مباشرٍ بالمصادر التي أخذَ عنها بالسّماع مباشرةً من صاحب الشأنِ أَوْ قراءة مؤلّفه الأصلي أَوْ تلقي روايةَ عن ثقة أَوْ النقل عن مصدر موثق ، وقدْ تعددت مصادر ابن النديم في ترجمته للاعلام فهو تارةً يشيرُ إلى بعضِ الكتب التي ينقل عنها ، وأخرى ينقل عن الاعلام مكتفياً بذكرهم بلا اشارة إلى اسم الكتاب الذي نقلَ عنه ، وبضمنهم شيوخه والمعاصرين له ، والسابقين لعصرهِ ، وهي نوعان مصادر بصريّة .
  وأخرى غير بصريّة ، وقَدْ اعتمدَ اعتماداً رئيسياً على كتاب اخبار النّحويين البصريين لشيخهِ أبي سعيد السيرافي (386هـ) من غير ان يشير إلى أنّهُ استقاه منه ، ولكن المقارنة هي التي هدتنا إلى ذلك ، كما أنّهُ لم ينقلْ الأقوال فحسب ، بل كانَ يعقّب على بعضها ، ويبيّن رأيه فيها ، وتبدو شخصيتُه العلميّة في ذلك واضحةً .
  3 ـ يحاول أبن النديم في اثناء ترجمتهِ للاعلامِ أنْ يحافظَ على التسلسل الزّمني ما أمكنَهُ ذلك تبعاً لمجال تخصصهم العلمي أَوْ انتماءاتهم الفكريّة والفقهيّةِ وغيرها ، وفي الوقتِ نفسهِ يبتعد في ترجمتِه للاعلام عن الّلغوِ والأطالةِ والمقدِّمات ، ويدخل إِلى صميم الموضوع من غير تمهيد إِلاّ في المواضع القليلة ، فانّهُ يقدّم لمحةً تأريخيّةً تعرف بالموضوع جذوره التأريخيّةِ وأطواره واهمّ رجاله ، كما أنّ التراجمَ التي ذكرها أبن النديم للاعلام تكاد تكون متقاربة لما ذكرها اصحاب كتب التراجم الأخرى المعاصرين له أَوْ قريبي العهد منه أَوْ الذينَ سبقوه زمنياً .
  4 ـ إِنّ منهج ابن النديم في ترجمتهِ للاعلام الّلغويين والنحّويين البصريين لا يختلف عن منهجهِ في ترجمتهِ للاعلام الآخرين من المدنِ الاسلاميّة الأخرى وفي مختلف الاختصاصات .

الهوامش
  1 ـ معروف ، ناجي ، اصالة الحضارة العربية : 430 .
  2 ـ أمين، أحمد ، ظهر الاسلام : 2/11 .
  3 ـ لقـد ذكر ابن النديم فـي فهرسـتهِ ، بأنّهُ ألّف كتابين آخرين سـماّهُما : (( كتاب الأوصاف والتشـبيهات ، وكتاب المثالب )) ينظر ، الفهرست : 14 ، 212 ، وهذان الكتابانِ لم يصلا إلينا وهما في عداد المفقودات .
  4 ـ لم تتفق المصادرُ على تأريخ مُحدّودٍ لوفاةِ النديم ، فهناكَ أشارات قَدْ وردتْ في كتاب الفهرست تدلُّ على انًّ مؤلَّفه قد توفي في نهاية القرن الرِابع الهجري أوْ أنّهُ عاشَ إلى العقد الثاني من القرن الخامس الهجريّ ، فقال في وفاةِ ابن جنّي النحويّ انّهُ توفي عام (392هـ) ، ووفاة أبو عبد الله الحسين ابن علي البصري المعروف بـ (الجعل) أنه توفي عام (399هـ) ، ووفاة ابن ثباتة التميمي أنه توفي بعد الاربعمائة ، ينظر على الترتيب،الفهرست ، 95 ، 222 ، 195 في حين حددت بعض المصادر التي ترجمت لأبن النديم أنه توفي عام (380 ، 385 هـ) ، ينظر ، الصفدي ، الوافي بالوفيات : 2/ 197 ، حاجي خليفة ، كشف الظنون 2/3 ـ 13 ، ولغرض التحقيق في وفاةِ ابن ثباتة التميمي ، فقد رجعت إلى بعض المصادر فَقدْ ذكرتْ أنّهُ توفي عام (405هـ) ، ينظر : الخطيب البغدادي ، تاريخ بغداد : 10/5466 ابن خلكان ، وفيات الاعيان : 3/192 ، وعلي هذا فانّ ابن النديم كان حياً إلى هذا التأريخ .
  وهذا يؤكد ما ذكره ابن حجر العسقلاني فيما نقله عن أبي طاهر بأنّ وفاته كانتْ عام (438هـ) ، ينظر : لسان الميزان : 5/72 ، محمّد ، رحيم حلو ، منهج ابن النديم في كتاب الفهرست :34 ، ومعنى ذلك انّ ابن النديم أخذَ يضيف زيادات وتكملات إلى كتابةِ الّذي ألفه عام(377هـ) ، الفهرست : 3 ، 41 ، ممّا وجدَ في السنين المتعاقبة إلى أوائل المائه الخامسة ، ينظر ، بروكلمان ، تاريخ الادب العربي : 2/76 ، وهو ما نرجحة ونميل إليه .
  5 ـ الفهرسـت : 3 ، وعلى الرغم مـن انّ ابـنَ النديم قَدْ اقتصرَ فـي تراجمِه على أصحاب المصنفات كمـا نصّ علـى ذلكَ في مقدمّةِ فهرستهِ ، غير إنّنا نجده احياناً يترجم لأعلام ليسِ لهم أيَّ مصنّفات ، وهذا في الواقع يعد خروجاً عن المنهج الذي اختطّه لنفسه ، وأمَّا ما ذكره في بعضِ المواضع مِن الفهرستِ ما يبرّر هـذا الخروج ، مثل قـوله فـي ترجمـةِ حمّاد بـن سـابور (156 هـ) (( ولمْ نرَ لحماد كتاباً وانّمـا روى عنـه النّاس وصنّفت الكتب بعـده )) وقـوله فـي احمـد بـن أبي دؤاد (233هـ) (( إنمّـا ذكـرنا ابن أبـي دؤاد وإنْ لم يكـن ْله تصنيف لأنّهُ مـن أفاضل المعتزلة في اظهار المذهب والذبّ عن أهلةِ والعناية بـه )) ينظر ، الفهرست : 10 ، 212 لا يسلم له لأنّهُ مخالف لمِـا التزمَ به فـي مقدمـةِ فهرستهِ ، فضلاً عـن ذلك انّ اسـم الكتاب ( الفهرست ) وهـذا يعني انّهُ يقصـد أصحاب المصنّفات ، فكانَ الأولى بابن النديم أنْ يقتصرَ في تراجمهِ على اصحاب المصنّفات، كما هو الحال في فهرست الشيخ الطوسي (460هـ) فانّهُ لم يذكرْ فيه إلاّ أصحاب المصنفّات ، وغيره ممّن ألفوا في هذا المجال .
  6 ـ أحد اساتذة الجامعة العربية ، مقدمة عن حياة ابن النديم وفضل الفهرست ، مطبعة فلوجل .
  7 ـ الفهرست : 3 .
  8 ـ المصدر نفسه : 45 ، 72 ، 101 ، 223 ، 345 .
  9 ـ المصـدر نفسـه : 48، 146 ، 209 ـ 210 ، وينظـر ، دراز ، محمّـد عبدالله ، فهرسـت ابـن النديـم أوّل موسـوعة ببلوغرافية علميّة ، مجلة العربي ، العدد 322 ، عام 1958م : 34 .
  10 ـ الفهرست : 153 ، وينظر ايضاً : 220 ، 230 ـ 231 .
  11 ـ الفهرست : 163 .
  12 ـ المصدر نفسه : 47 ، 67 ، 126 ، 144 ، 238 ، 252 ، 372 .
  13 ـ المصدر نفسه : 214 ، وينظر ايضاً : 214 ـ 216 .
  14 ـ المصدر نفسه : 56 ، 79 ، 137 ، 164 ، 244 ، 279 ، 330 ، 335 .
  (15 ـ المصدر نفسه: 65 ، 139 ، 292 ، 324 ، 351 ، 372 .
 16 ـ المصدر نفسه: 160 ، 168 ، وقارنه في ذلك مع : 247 ، 336 .
  17 ـ المصدر نفسه: 128، وقارنه في ذلك مع : 246 .
  18 ـ الفهرست : 222 ، 417 ، وقارنه في ذلك مع : 216 ، 327 .
  19 ـ المصدر نفسه: 57 ، 73 ، 132 ، 203 ـ 204 ، 321 ، 356 ، 420 ـ 421 .
  20 ـ المصدر نفسه: 208 ـ 210 ، 241 ـ 242 .
  21 ـ المصدر نفسه: 120 ، 226 ـ 227 .
  22 ـ المصدر نفسه: 42 ، 69 ، 150 ، 168 ، 226 ، 322 ، 424 .
  23 ـ المصدر نفسه: 121 ، وينظر ايضاً : 152 ، 154، 155، 171 .
  24 ـ المصدر نفسه: 122، 136، 170، 231، 241 ، 253 ، 261 .
  25 ـ المصدر نفسه : 244 .    26 ـ ولمزيد من التفاصيل في هذا الموضوع ، ينظر : محمّد ، رحيم حلو ، منهج ابن النديم في كتابه الفهرست : 70 ـ 80 ، الذي كتب فيه بحثاً مفصلاً وقد أفدنا منه هذا التمهيد .
  27 ـ دراز ، محمّد عبد الله ، فهرست النديم موسوعة ببلوغرافيّة علميّة ، العدد 322 ، عام 1985 م : 36 .
  28 ـ الفهرست : 33 ، 93 .
  29 ـ المصدر نفسه : 47 ، 51 .
  30 ـ المصدر نفسه 51 .
  31 ـ المصدر نفسه : 47 .
  32 ـ المصدر نفسه 57 .
  33 ـ الفهرست : 49 ، 54 .
  34 ـ المصدر نفسه : 48 ، 51 ، 56 ، 61 ، 62 .
  35 ـ المصدر نفسه : 71 .
  36 ـ طبقات فحول الشعراء : 1/12 .
  37 ـ ستأتي ترجمته في : 21 .
  38 ـ الفهرست : 60 ، وقارنه مع أبي زيد الأنصاري ، النّوادر في اللغة : 2 .
  39 ـ المصدر نفسه : 47 .
 40 ـ ينظر ، ترجمة في ، الخطيب البغدادي ، تاريخ بغداد : 9 / 384 ، ابن خلكان ، وفيات الأعيان: 3/45 ، ابن حجر ، لسان الميزان:3 /255 ، الداوودي ، طبقات المفسّرين : 1/222 .
  41 ـ الفهرست : 58 .
  42 ـ المصدر نفسه : 219 .
  43 ـ ستأتي ترجمته في : 18 .
  44 ـ الفهرست : 45
  45 ـ ينظر: ترجمته في ، الخطيب البغدادي ، تأريخ بغداد : 3/427 ، ابن الانباري ، نزهة الالباء: 343 ، ابن خلكان ، وفيات الاعيان : 4/356 ـ 361 ، ابن حجر ، لسان الميزان :5/ 427 .
  46 ـ الفهرست : 65 .
  47 ـ ينظـر ، ترجمة فـي ، الخطيب البغدادي ، تاريخ بغـداد : 6/ 302 ، ابن الانباري ، نزهـة الألباء : 211 ، ياقـوت الحموي ، معجم الأدباء : 2/254 ، القفطي ، إنباه الرواة : 1/211 ـ 213 .
  48 ـ الفهرست: 67 ، وقارنه مع السيرافي ، اخبار النحويين البصريين : 85 ـ 86 .   49 ـ ينظر : ترجمتة في الزبيدي ، طبقات النحويين واللغويين : 116 ، الخطيب البغدادي تاريخ بغداد : 9 / 428 ، ابن الأنباري ، نزهة الألباء : 197 ، القفطي ، إنباه الرواة : 2/113 ـ 114 ، ابن خلكان ، وفيات الاعيان: 3/44 ـ 45 .
  50 ـ الفهرست : 48 ـ 49 .
  51 ـ ينظر : ترجمته في ، الخطيب البغدادي ، تاريخ بغداد : 2/ 15 ، الهراني ، الذريعة : 2/22 ، الزركلي ، الاعلام :1/133 .
  52 ـ الفهرست : 64 .
  53 ـ ينظر: ترجمته في ، الزبيدي ، طبقات النحويين واللغويين : 119 ، الخطيب البغدادي ، تأريخ بغداد : 7/341 ، ابن الانباري ، نزهة الألباء :227 ـ 229 ، ياقوت الحموي ، معجم الادباء: 8/145 ، القفطي ، إنباه الرواة : 313 ـ 315 ، ابن خلكان ، وفيات الاعيان ، 2/78 ، السيوطي ، بغيه الوعاة : 1/507 .
  54 ـ الفهرست: 45 (نصّان) ، 45 ـ 46 ، 47 (ثلاثة نصوص) ، 57 ، 58 ـ 59 ، 59 (نصّان) ، 60 ، 61 ، 62 ، 63 (نضّان) ،64 ـ 65 (نصّان) ، 65 (نصّان) ، 91 ، وقارنه مع السيرافي، أخبار النحويين والبصريين : (21 ، 22) ،18(79 ـ 80 ، 31 ، 32 ) ، 48 ، 67 ـ 68 ، (68 ، 71) ،56 ـ 57 ، 58 ، 72، ( 85، 88) ، 90 ، 93 ، ( 96 ، 101) ، 107 (نضّان) ، 109 .
  55 ـ ينظر: ترجمته في ، الزبيدي ، طبقات النحويين واللغويين : 185 ، ياقوت الحموي ، معجم الأدباء : 5/89 ، القفطي، إنباه الرواة : 2/222 .
  56 ـ الفهرست : 67 .
  57 ـ المصدرنفسه : 58 ، 47 ، وقارنه مع السيرافي ، أخبار النحويين البصريين : 50 ، 22 .
  58 ـ المصدر نفسه : 62 ـ 63 ، 64 ، 47 ، وقارنه مع المصدر نفسه :27، 74 ، 89 .
 59 ـ ستأتي ترجمته في : 27 .
  60 ـ الفهرست : 45 ، وقارنه مع السيرافي ، أخبار النحويين البصريين : 15 ـ 16 .
  61 ـ رجمته في ، الخطيب البغدادي ، تاريخ بغداد : 2/212 ، ابن خلكان ، وفيات الأعيان : 3/470 ـ 475 ، ابن الانباري ، نزهة الالباء : 132 ، الذهبي ، سير أعلام النبلاء : 11/527 .
  62 ـ الفهرست : 49 .
  63 ـ ستأتي ترجمته في : 18 .
  64 ـ الفهرست : 45 .
  65 ـ ستأتي ترجمته في : 27 .
  66 ـ 45 ، 60 ، 62 ، 64 (نصّان) ، وقارنه مع السرافي ، أخبار النحويين والبصريين : ( 11 ، 52 ، 72 ، 93 ، 96 ) .
  67 ـ ينظـر ، ترجمته فـي ، الخطيب البغـدادي ، تاريخ بغـداد :4/162 ، ياقـوت الحموي ، معجم الأدباء :3/35 ، الذهبي ، تذكرة الحفاظ :2/9 ، سير أعلام النبلاء: 11/492 ـ 493 ابن حجر ، لسان الميزان:1 /174 ، ابـن العماد الحنبلي ، شذرات الذهب : 2/174 .
  68 ـ الفهرست : 48 .
  69 ـ ينظر : ترجمته في ، المرزباني ، معجم الشعراء : 402 ـ 403 ، الخطيب البغدادي ، تاريخ بغداد : 3/170 ، ابن خلكان ، وفيات الأعيان : 4/343 ، ابن حجر ، لسان الميزان : 5 /344 .
  70 ـ الفهرست : 61 .
  71 ـ ستأتي ترجمته في : 19 .
  72 ـ الفهرست : 60 .
  73 ـ ينظر، ترجمة فـي ، بـن المعتز ، طبقات الشعراء : 359 ، أبـوالفرج الاصفهاني ، الاغاني : 5/242 ، الخطيب البغـدادي ، تاريخ بغـداد : 6 /3388 ، ياقـوت الحموي ، معجم الادباء : 2 /197 ـ 222 ، القفطي، إنباه الرواة : 1/215 ـ 219 .
  74 ـ الفهرست : 47 ، 55 ، 60 .
  75 ـ ينظـر ، ترجمته فـي ، الزبيـدي ، طبقات النحويين والّلغويين :141 ـ 150 ، القفطـي ، إِنباه الرواة : 1/ 138 ، ابن خلكان ، وفيات الاعيان : 1 /102 ـ 104 وما بعدها .
  76 ـ الفهرست : 57 .
  77 ـ ينظـر ، ترجمته فـي ، أبوالفـرج الاصفهاني ، الاغانـي ، 9/223 ـ 318 ، الخطيب البغـدادي ، تاريـخ بغـداد : 10/95 ـ 100 ، الذهبي ، سير أعلام النبلاء : 14/42 ـ 44 .
 78 ـ الفهرست : 53 .
 79 ـ ينظر: ترجمته في ، ابن الانباري ، نزهة الالباء : 86 ، ياقوت الحموي ، معجم الادباء : 18/ 198 ، القفط، إنباه الرواة : 3/145 ـ 149 .
  80 ـ الفهرست : 56 .
  81 ـ ينظر: ترجمته في ، الخطيب البغدادي ، تاريخ بغداد : 10/123 ، ابن الجوزي، المنتظم، 8/169 القفطي، إنباه الرواة : 2/130 ـ 131 ، كحالة ، معجم المؤلفين : 6/120 ـ 121
  82 ـ الفهرست : 47 ، 62 ، 64 .
  83 ـ ينظر: ترجمته فـي ، الخطيب البغـدادي ، تاريخ بغـداد:1/297 ، ياقـوت الحمـوي ، معـجم الادباء : 6/279 ، الصفدي ، الوافي بالوفيات : 2/40 .
  84 ـ الفهرست : 65 .
  85 ـ ينظر: ترجمته في، ياقوت الحموي، معجم الأدباء : 3/150 ، الصفدي ، الوافي بالوفيات : 2/113 ـ 114 .
  86 ـ الفهرست : 45 ، 47 ، 59 (نصّان) ، 60 .
  87 ـ ينظر ، ترجمته في ، الخطيب البغدادي ، تاريخ بغداد : 10/358 ، ابن الانباري ، نزهة الالباء: 226 ، القفطي ، إنباه الرواة: 2/152 ـ 153 .
  88 ـ الفهرست : 48 .
  89 ـ ينظر ، ترجمته فـي، الخطيب البغدادي ، تاريخ بغـداد ، 12/18 ، ياقـوت الحمـوي ، معجم الادباء :5/326 ، القفطي ، إنباه الرواة : 2/305 ، ابن العماد الحنبلي ، شذرات الذهب : 2/379 .
  90 ـ الفهرست : 57 ـ 58 ، 64 ، 86 .
  91 ـ ينظر، ترجمتة في ، ياقوت الحموي ، معجم الأدباء :5 /66 ـ 68 ، ابن حجر ، لسان الميزان : 4/ 187 .
  92 ـ الفهرست : 59 .
  93 ـ لم اعثر على ترجمةٍ له في المصادر الّتي تيسّر لي الاطلاع عليها .
  94 ـ الفهرست : 63 .
  95 ـ المصدر نفسه : 47 .
  96 ـ المصدر نفسه: 45 .
  97 ـ المصدر نفسه : 57 .
  98 ـ المصدر نفسه : 54 .
  99 ـ المصدر نفسه : 57 .
  100 ـ المصدر نفسه : 61 .
  101 ـ الفهرست : 58 .
  102 ـ ستأتي ترجمته في : 24 .
  103 ـ الفهرست : 61 .
  104 ـ ستأتي ترجمته في : 26 .
  105 ـ الفهرست : 67 ـ وينظر ، ابن دريد ، الجمهرة : 1/15 ـ 16 (المحقق)
  106 ـ المصدر نفسه : 86 .
  107 ـ ستاتي ترجمته في : 28 .
  108 ـ هو أبو عبيد القاسم بن سلاّم الهروي الأزدي الخزاعي ، من كبار أئمة الحديث والّلغة والفقه أشهر كتبه الغريب المصنّف ) والأموال ، توفي عام 224هـ ) ينظر ، الذهبي ، تذكرة الحفاظ ، 3/5 ، ابن حجر ، تهذيب التهذيب : 7/315 .
  109 ـ الفهرست : 57 .
  110 ـ الفهرست : 57 ـ 58 .
  111 ـ المصدر نفسه : 48 .
  112 ـ ينظر ، ترجمته في ، السيرافي ، أخبار النحويين والبصريين : 88 ، الزبيدي ، طبقات النحويين واللغويين :99 ، ابن الانباري ، نزهـة الالباء : 157 ، ياقوت الحمـوي : معجم الأدباء ، 1/158 ـ 161 ، القفطـي ، إِنباه الرواة : 1/166 ـ 167 ، السيوطي ، بغية الوعاة : 1/ 414 .
  113 ـ الفهرست : 63 .
  114 ـ ينظـر ،ترجمته فـي ، أبو الفرح الاصفهاني ، الاغاني : 20/249 ـ 256 ، المرزبانـي ، نور القبس : 89 ـ 90 ، الخطيب البغدادي ، تاريخ بغداد : 6/206 ، ابن الانباري ، نزهة الالباء : 130 ، القفطي انباه الرواة :1 /189 ـ 191 الصفدي ، العراقي بالوفيات : 6/165 ـ 166 .
  115 ـ الفهرست : 56 .
  116 ـ ينظر ، ترجمـة فـي ، الزبيدي طبقـات النحويين والّلغـويين : 197 الخطيب البغـدادي تاريخ بغـداد : 4 /336 ، ياقوت الحموي ، معجم الأدباء: 1/405 ـ 407 القفطي ، إنباه الرواة : 1/36ـ 37 ، الزركلي ، الاعلام : 1/109 .
  117 ـ الفهرست : 61 .
  118 ـ المصدر نفسه : 88 ، وفيه أنه أوردا ذكر ( أحمد بن سعيد شاهين ) مفصولاً عن أسم ( علي بن ربيعة ) وهذا يخالف ما ورد في ترجمته في ، ياقوت الحموي، معجم الأدباء : 1/134 ، والسيوطي ، بغية الوعاة :1/130 ، حيث انهما أورد الاسم كاملاً كما أثبتناه في المتن دون فصل ويظهر هذا من عمل النساخ .
  119 ـ الفهرست : 88 ، وفـي طبعة فلوجل : 119 ، وردت لقطة (العامة) بدلاً مـن الناس وكذلك الحـال فـي المصادر السابقة
  120 ـ المصدر نفسه : 65 ، وينظر أيضاً : 37 0
  121 ـ ينظر، ترجمته في ، أبوالفرح الأصفهاني ، الأغاني : 12/297 ، ياقوت الحموي ، معجم الأدباء : 2/389 ، القفطي ، انباه الرواة : 3/99 ، الطهراني ، طبقات أعلام الشيعة : 4/45 0
  122 ـ ينظر ، ترجمته في ، ياقوت الحموي ، معجم الأدباء : 2/359 ـ 360 ، القفطي، انباه الرواة : 1/213 ، الصفدي ، الوافي بالوفيات : 9/240 ، ابن الجذري ، غاية النهاية : 1/170 0
  123 ـ الفهرست : 56 .
  124 ـ ينظر ، ترجمته في ، الزبيدي ، طبقات النحويين واللغويين : 92 ـ 100 ، السيراقي ، أخبار النحويين البصريين : 74 ، ابن الانباري ، نزهة الالباء : 242 ، وفيه أنه نوفي سنة (247هـ) ، ياقوت الحموي ، معجم الأدباء : 2/280 ، وفيه أنه توفي سنة (230هـ) ، السيوطي بغية الوعاة : 1/463 ـ 466 ، وفيه أنه توفي سنة (249 أو 248هـ ) .
  125 ـ الفهرست : 62 ـ 63 .
  126 ـ المصدر نفسه : 56 .
  127 ـ ينظر ، ترجمته في ، ياقوت الحموي ، معجم الأدباء :1/134 ، السيوطي ، بغية الوعاة : 1/310 .
  128 ـ ينظر، ترجمته في ، الزبيدي، طبقات النحويين والّلغويين: 145، ابن الانباري في ، نزهة الالباء : 160 ـ 161 ، وفيه ( عبدالله بن الحسن بن الحسين بن عبدالرحمن بن العلاء بن أبي صفرة ) ، القفطي ، إِنباه الرواة : 1/291 ـ 292 ، السيوطي ، يغية الوعاة : 1/502 .
  129 ـ الفهرست : 86 .
  130 ـ ينظر ، ترجمته في ، الثعالبي ، يتيمة الدّهر: 2/331 ، القفطي ، إنباه الرواة : 1/ 323 ـ 324 ، الصفدي ، الوافي بالوفيات : 11/102 ، السيوطي : بغية الوعاة : 2/537 .
  131 ـ الفهرست : 88 ، وينظر أيضاً : 95 .
  132 ـ ينظر ، ترجمته في ، ابن قتيبة ، الشّعر والشّعراء : 2/673 ، أبو الطيب ، مراتب النحويين : 47 ، ياقوت الحموي ، معجم الأدباء : 4/179 ـ 181 ، ابن الانباري ، نزهة الالباء : 53 ، السيوطي ، بغية الوعاة : 1/554 .
  133 ـ الفهرست : 55 ، وفي طبقة فلوجل ( كتاب العرب وما قيل فيها من الشّعر ) ، وفي المصادر ( جبال العرب وما قيل فيها من الشّعر ) ، ينظر ، ياقوت الحموي ، معجم الأدباء : 4/179 ، القفطي ، إنباه الرواة : 1/350 ، السـيوطي ، بغية الوعاة : 1/554 ، كحالة ، معجم المؤلفين : 4/104 .
  134 ـ ينظر ، ترجمته في ، أبو الطيب ، مراتب النحويين : 27 ـ 41 ، السيرافي ، أخبار النحويين البصريين : 38 ـ 40 ، القفطي ، إنباه الـرواة : 1/341 ـ 347 ، ابـن خلكان ، وفيات الاعيان : 2/224 ـ 248 ، السـيوطي ، بغية الوعاة : 1/557 ـ 560 ، وفيه اختلاف في سنة الوفاة ، قيل سنة (175هـ) ، وقيل (170هـ) ، وقيل(165هـ).
  135 ـ الفهرست48 ـ 49 وينظرأيضاً : 184 ، 80 ،71 ، 67 ، 60 ، 57 ، 54 ، 47 ، 38 .
  136 ـ المصدر نفسه : 60 .
  137 ـ ينظر ، ترجمته في ، الزبيدي ، طبقات النحويين والّلغويين : 181 ، القفطي ، إنباة الرواة : 2/5 ـ 6 .
  138 ـ ينظر ، ترجمته فـي ، السـيرافي ، أخبار النحويين البصريين : 52 ، الخطيب البغدادي ، تاريخ بغداد : 9 /77 ، القفطي ، إنباه الرواة : 2/36 ـ 43 ، السيوطي ، بغية الوعاة 1/590 ـ 592 .
  139 ـ الفهرست : 60 ، وينظر ايضاً : 38 ، 96 .
  140 ـ ينظر: ترجمة في ، ابن الانباري ، نزهة الألباء : 184 ، ياقـوت الحموي ، معجم الأدباء : 11/24 ، القفطي ، إنباه الرواة : 2/36 ، ابن خلكان ، وفيات الأعيان : 2/208 ، السيوطي ، بغية الوعاة : 1/590 ـ 591 ، وفيه اختلاف في سنة وفاته قيل (210) وقيل (215هـ او 221هـ) .
  141 ـ الفهرست : 58 ، وينظر ايضاً : 37 ، 38 ، 39 .
  142 ـ الأشْنانْداني ، بضم الهمـزة وسكون الشـين وبعـد الألف نـون ساكنه ودال مهمـلةً وبعد الألف نـون أخرى ، هـذه النسبة إلى أشُناندان ، ومعناه بالفارسّية موضع الأشنان، وممن عرف بهذه النسبة ، أبو عثمان سعيد بن هارون الاشنانداني صاحب كتاب المعاني ، ينظر : اللباب في الانساب : 1/50 .
  143 ـ ينظر ، ترجمته في ، السيوطي ، بغية الوعاة : 1/591 ، حاجي خليفة ، كشف الظنون : 1/1729 ، وفيه أنّه سـنة (256هـ) ، البغدادي ، هدية العارفين : 1/338 ، الزركلي ، الاعلام : 3/103 ، فيه أنّهُ سنة (256هـ) .
  144 ـ الفهرست : 66 .
  145 ـ ينظر ، ترجمته فـي ، السيرافي ، أخبار النحويين والّلغويين: 93 ، الزبيدي ، طبقات النحويين والّلغويين: 94 ـ 96 ، ابـن الانباري ، نزهـة الألباء :145 ـ 148 ، القفطـي ، إنباه الـرواة: 2/58 ـ 64 ، وفيه ( أنّه توفـي سـنة (255هـ) .
  146 ـ الفهرست : 64 ، وينظر أيضاً : 38 .
  147 ـ ينظر ، ترجمته في ، السيرافي ، أخبار النحويين والّلغويين البصريين : 72 ، ابن الانباري ، نزهة الألباء : 114 ـ 117 ، ابن خلكان : وفيات الأعيان : 1/228 ، السيوطي ، بقية الوعاة : 2/8 .
  148 ـ الفهرست : 62 .
  149 ـ المصدر نفسه : 45 ، وينظر ايضاً : 46 ، 47 ، 103 ، 179 .
  150 ـ ينظر ، ترجمته فـي ، السيرافي ، أخبار النحويين والّلغويين البصريين : 13 ، وفيه ( اسـمه ظالم بـن عمرو ابـن سليمان بن عمرو) ، المرزباني ، معجم الشّعراء : 67 ، وفية ( اسمة ظالم بن عمرو بن ظالم ) وابن القفطي ، إنباه الرواة: 1/13 ـ 23 ، ابن خلكان ، وفيات الاعيان : 1/240 ، السيوطي ، بغية الوعاة : 2/22 ، وفية اختلاف فـي اسمه ( ظالم بـن عمرو بـن ظالم ، وقيل بن سفيان ابن عمـرو ) ، الزركلي ، الاعلام : 3/236 ، وفيه ( ظالم بـن عمرو بن سفيان)
  151 ـ ينظـر ، ترجمته فـي ، السـيرافي ، أخبار النحـويين البصريين : 89 ، 93، الخطيب البغـدادي ، تأريخ بغـداد : 12/138 ـ 140 ، ابن الانباري ، نزهة الالباء : 152 ـ 155 ، ابن خلكان ، وفيات الاعيان : 1/246 ، السيوطي ، بغية الوعاة : 2/27 ، الزركلي ، الاعلام : 3/264 .
  152 ـ ينظر ، ترجمته في ، السيرافي ، اخبار النحويين البصريين : 85 ، القفطي : إنباه الرواة : 2/126 ، ابن الجزري ، غاية النهاية : 1/456 ، السيرافي ، بغية الوعاة : 2/61 ، فيه أنّه توفي سنة (233هـ) .
  153 ـ الفهرست : 64 .
  154 ـ المصدر نفسه : 47 ، وينظر ايضاً : 33 ، 96 .
  155 ـ مرت ترجمته في : 21 ، (69) ينظر : ترجمته في ، المرزباني ، معجم الشعراء : 402 ـ 403 ، الخطيب .
  156 ـ ينظـر ، ترجمته فـي السيرافي ، أخبار النحـويين البصريين : 27 ، ابـن الانباري ، نزهـة الألباء : 26 ـ 28 ، البغدادي ، خزانة الأدب : 1/237 ، الزركلي ، الاعلام : 4/ 71 .
  157 ـ الفهرست : 63 .
  158 ـ ينظر، ترجمته في، القفطي ، إنباه الرواة : 2/ 136 .
  159 ـ الفهرست : 93 .
  160 ـ الفهرست : 56 ، وينظر ايضا : 37 ، 38 .
  161 ـ ينظر: ترجمته في ، الزبيدي ، طبقات النحويين واللغويين : 180 ، القفطي : إنباه الرواة : 2/161 ، السيوطي ، بغية الوعاة : 2/82 .
  162 ـ الفهرست : 61 .
  163 ـ ينظر ، ترجمته في ، الزبيدي ، طبقات النحويين والّلغويين: 183 ـ 192 ، السيرافيى ، أخبار النحويين البصريين : 58 ، ابن حزم ، جمهرة أنساب العرب : 234 ، ابن الانباري ، نزهة الألباء : 150 ، فيه اسـم قريب (عاصم) ، القفطي ، إنباه الرواة : 2/197 ـ 205 ، ابن خلكان ، وفيات الأعيان : 1/288
  164 ـ الفهرست : 60 ـ 61 ، وينظر أيضاً : 38 ، 96 .
  165 ـ ينظر ، ترجمته في ، ابن الانباري ، نزهة الألباء : 126 ـ 128 ، القفطي ، إنباه الرواة 2/319 ـ 321 ، السيوطي ، بغية الوعاة : 2/209 ، الزركلي ، الاعلام : 5/67 .
  166 ـ الفهرست : 62 ، وينظر أيضاً : 46 ، 57 ، 58 ، 60 ، 96 .
  167 ـ المصدر نفسه : 57 .
  168 ـ ينظر ، ترجمته فـي ، أبوالطيب ، مراتب النحويين : 65 ، الزبيدي ، طبقات النحويين والّلغويين : 66 ـ 74 ، ابن الانبـاري ، نزهـة الالباء : 54 ـ 58 ، ابـن خلكان ، وفيات الأعيان : 1/385 ، ابـن كثير ، البـداية والنهايـة : 1/176 ، السيوطي ، بغية الوعاة : 2/229 .
  169 ـ الفهرست : 46 ـ 47 .
  170 ـ ينظـر ، ترجمته فـي ، السـيرافي ، اخبار النحويين البصريين : 23 ـ 24 ، وفيه (( وكان لعبـد الله ابـن عامـر قيل بالبصرة..... )) والأصح هي رواية ابن النديم لأنها تتفق مع رواية كلّ مِنْ المرزباني ، نور القبس : 23 ، ياقوت الحموي ، معجم الأدباء : 6/91 ـ 92 ، القفطي ، إنباه الرواة : 2 / 381 ـ 382 ، السيوطي ، بغية الوعاة : 2/233 .
  171 ـ ينظر ، ترجمته في ، السيرافي ، أخبار النحويين البصريين : 31 ـ 32 ، الزبيدي ، طبقات النّحويين والّلغويين : 35 ـ 41 ، ابن الانباري ، نزهة الالباء : 28 ـ 30 ، ياقوت الحموي ، معجم الادباء : 6/100 ـ 103 ، ابن خلكان : 1/393 ، السيوطي ، بغية الوعاة : 2/ 232 ، البغدادي ، خزانة الادب : 1/ 116 .
  172 ـ الفهرست : 47 ، وينظر أيضاً : 33 ، 57 .
  173 ـ ينظر ، ترجمته في ، الزبيدي ، طبقات النحويين والّلغويين : 149 ، القفطي ، إنباه الرواة : 4/152 ، السيوطي ، بغية الوعاة : 2/249 .
  174 ـ الفهرست : 93 .
  175 ـ ينظر ، ترجمته في ، الزبيدي ، طبقات النحويين والّلغويين : 183 ، السيرافي ، أخبار الرواة : 3/10 ، السيوطي ، بغية الوعاة :1/251 ، 176 ـ الفهرست : 65 .
  177 ـ ينظر ، ترجمته في ، ياقوت الحموي ، معجم الأدباء : 6/199 ، القفطي ، إنباه الرواة : 3/27 ـ 28 .
  178 ـ الفهرست : 92 .
  179 ـ ينظر ، ترجمته في ، الثعالبي ، يتيمة الدّهر: 2/334 ـ 337 ، ياقوت الحموي ، معجم الأدباء:6/314 ـ32، القفطي، إنباه الرواة:3/312ـ313، الصفدي، الوافي بالوفيات:1/129-130، السيوطي، بغية الوعاة: 31 .
  180 ـ الفهرست : 91 .
  181 ـ ينظر، ترجمته في ، أبو الطيب ، مراتب النحويين : 84 ، الزبيدي ، طبقات النحويين والّلغويين: 183 ـ 184 ، ابن الأنباري ، نزهة الألباء : 191 ـ 194 ، القفطي ، إنباه الرواة : 3 / 92 ـ 100 ، ابن خلكان ، وفيات الاعيان : 4/ 423 ، السيوطي، بغية الوعاة : 1/76 ـ 79 ، ابن العماد الحنبلي ، شذرات الذهب : 2/289 .
  182 ـ الفهرست : 67 ، وينظر أيضاً : 38 ، 96 ، 97 .
  183 ـ ينظر ترجمته في ، المرزباني، نور القبس : 87 ـ 88 ، الخطيب البغدادي ، تأريخ بغداد : 3/ 328 ـ 329 ، ابن خلكان ، وفيات الاعيان : 2/ 501 ، الصفدي ، الوافي بالوفيات : 1/ 199 ، السيوطي ، بغية الوعاة : 1/ 12 .
  184 ـ الفهرست : 56 ـ 57 .
  185 ـ ينظر ، ترجمته في ، الزبيدي ، طبقات النحويين والّلغويين : 101 ـ 110 ، السيرافي ، اخبار النحويين البصريين : 96 ـ 101 ، الخطيب البغدادي ، تاريخ بغـداد : 4 / 151 ـ 157، أبـن الانباري ، نزهة الألباء : 164 ـ 173 ، ابن خلكان ، وفيات الاعيان : 4/ 323 ، وفيه انّهُ توفي سنة (283هـ وقيل 285هـ) .
  186 ـ الفهرست : 64 ـ 65 ، وينظر أيضاً : 37 ، 39 ، 97 .
  187 ـ ينظر ، ترجمته فـي ، الزبيدي ، طبقات النحويين اللغويين: 99 ـ 100 ، الخطيب البغدادي ، تاريخ بغـداد : 4/67 ، ياقوت الحموي ، معجم الادباء :7/105 ـ 106 ، ابن خلكان ، وفيات الاعيان:1/492 ، السيوطي ، بغية الوعاة : 1/142 ـ 243 ، ابن العماد الحنبلي ، شذرات الذهب : 2/15 .
  188 ـ الفهرست : 57 ـ 58 ، وينظر أيضاً : 41 ، 96 ، 97 .
  189 ـ ينظر ، ترجمته فـي ، الزبيدي ، طبقـات النحّويين والّلغويين : 75 ـ 178 ، السـيرافي ، أخبار النحويين اللغويين : 67 ـ 68 ، وفيـه أنه توفـي سـنة (208هـ) وقيـل (209) ، الخطيب البغدادي ، تاريخ بغـداد : 13/252 ـ 257 ، القفطـي ، إنبـاه الـرواة : 3/276 ـ 287 ، ابـن خلكـان ، وفيات الاعيـان : 2/105 ، الذهبي ، تذكـرة الحفاظ : 1/338 ، السيوطي ، بغية الوعاة : 2/294 ـ 295 .
  190 ـ الفهرست : 58 ـ 60 ، وينظر ايضاً : 37 ، 41 ، 96 .
  191 ـ الفهرست : 46 .
  192 ـ ينظر ، ترجمتة فـي ، الزبيدي ، طبقات النحويين والّلغويين : 30 ، السـيرافي ، أخبار النحويين البصريين : 50 ، ابن الأنباري ، نزهة الألباء : 22 ، القفطي ، إِنباه الرواة : 3/ 337 .
  193 ـ الفهرست : 45 ، 47 .
  194 ـ ينظـر ، ترجمتـه فـي ، الزبيدي ، طبقـات النحويين والّلغوييـن :27 ، السيرافي ، أخبـار النحويين البصرييـن :20 ـ 21 ، ياقوت الحمـوي ، معجـم الأدباء : 7/210 ، السيوطي ، بغية الوعاة : 2/313 ـ 314 ، الزركلي ، الاعلام ، 8/24 .
  195 ـ ينظر ، ترجمته في ، الزبيدي ، طبقات النحويين الّلغويين : 53 ـ 54 ، ياقوت الحموي ، معجم الادباء : 7/ 218 ـ 222 ، القفطي ، إِنباه الرواة : 2/ 338 ـ 352 ، السيوطي ، بغية الوعاة : 2/316 ، حاجي خليفة ، كشف الظنون : 1/1726 ، ابن العماد الحنبلي ، شذرات الذهب : 2/379 .
  196 ـ الفهرست : 57 ـ 58 ، وينظر أيضاً : 37 ، 96 .
  197 ـ ينظر ، ترجمته في ، أبو الطيب ، مراتب النحويين : 98 ، أبـو الفرج الأصفهاني ، الأغاني ، 20/216 ـ 238 ، السيرافي ، اخبار النحويين البصريين : 40 ، المزباني ، نور القبس : 4/25 ـ 33 ، ابن الجراح ، كتاب الورقة : 2/ 375 ـ 377 .
  198 ـ الفهرست : 56 ، وينظر أيضاً : 96 .
  199 ـ المصدر نفسه : 46 ـ 47 .
  200 ـ ينظـر ، ترجمته فـي ، الزبيدي ، طبقات النحويين والّلغويين : 27 ـ 29 ، السـيرافي ، اخبار النحويين البصريين : 22 ، ابن الانباري ، نزهة الالباء : 19 ، ابـن خلكان ، وفيـات الاعيان ، 6/173 ـ 176 ، ابن الجزري ، غايـة النهاية : 2/38 ـ 39 ، وفيه أنّه توفي قبل سنة (90هـ) السيوطي ، بغية الوعاة : 2/345 ، وفيه أنّهُ توفي سنة (129هـ) ، الزركلي ، الاعلام : 8 /177 .
  201 ـ ينظر ، ترجمته في ، القفطي ، إِنباه الرواة : 4/68 ـ 72 ، السيوطي ، بغية الوعاة : 2/365 .
  202 ـ الفهرست : 47 ـ 48 ، وينظر أيضاً : 31 ، 37 ، 57 ، 60 .
  203 ـ الفهرست : 49 .
  204 ـ عيد ، محُمّد ، الرواية والاستشهاد بالّلغة : 15 .
  205 ـ المصدر نفسه : 16 .
  206 ـ الفهرست : 49 .
  207 ـ ينظر ، ترجمته فـي ، ابن الجراح، كتاب الورقة : 69 ـ 71 ، المرزباني ، معجم الشعّراء : 507 ، القفطي ، إِنباه الرواة : 4 / 96 .
  208 ـ الفهرست : 49 ، وينظر أيضاً : 52 ، حيث ذكَر كنيتَهُ ولم يذكرْ أسمه .
  209 ـ ينظر ، ترجمته في ، الزبيدي ، طبقات النحويين واللغويين : 157 ، القفطي ، إنباه الرواة : 4/ 176 ، ابن حجر ، لسان الميزان : 7/ 112 ، الشلقاني ، عبدالحميد : الأعراب الرواة : 180 ، 235 ـ 239 .
  210 ـ الفهرست : 50 .
  211 ـ ينظر ، ترجمة في ، البلاذري ، أنساب الاشراف : 4/ 289 .
  212 ـ الفهرست : 52 ـ 53 .
  213 ـ ينظر ، ترجمته في ، ياقوت الحموي ، معجم الأدباء : 2/427 ـ 428 ، القفطي ، إنباه الرواة : 1/ 271 .
  214 ـ ينظـر ، ترجمـته فـي ، ياقـوت الحمـوي ، معجـم الأدبـاء : 3/148 ـ 149 ، القفطـي ، إنباه الـرواة : 4/147 ، الصفدي ، الوافي بالوفيات : 12/142 ، السيوطي ، بغية الوعاة : 1/ 515 .
  215 ـ الفهرست : 541
  216 ـ يقصد به باّن نسـبته إلى نصر لا غيره، علماً انّ نصر بن قعيق عاشَ في الجاهلية ، ينظر ، أبـن حزم ، جمهرة انساب العرب : 194 .
  217 ـ ينظر، ترجمته في ، ابن الانباري ، نزهة الالباء : 22 ، القفطي ، إنباه الرواة : 2/7 .
  218 ـ الفهرست : 51 ، وينظر ايضاً : 96 .
  219 ـ ينظر ، ترجمته في ، القفطي ، إنباه الرواة : 92 .
  220 ـ الفهرست : 55 .
  221 ـ المصدر نفسه : 50
  222 ـ ينظر ، ترجمته فـي ، الزجاجي ، مجالس العلماء : 75 ـ 76 ، القفطي ، إنباه الرواة : 4 / 122 ، السيوطي ، بغية الوعاة : 1/607 ، الشلقاني ، عبدالحميد ، الأعراب الرواة : 194 ـ 195 .
  223 ـ الأسراء : 17/ 5 .
  224 ـ البقرة : 2/ 72 .
  225 ـ القالي ، الأمالي : 2/ 78 ، ابن جني ، المحتسب .
  226 ـ الفهرست : 51 .
  227 ـ ينظر ، ترجمته فـي ، ابن الخياط ، خليفة ، تاريخ خليفة بـن الخياط : 378 ، الزجاج ، مجالـس العلماء : 303 ـ 304 ، أبو الفرج الاصفهاني ، الاغاني ، 2/ 57 ، القفطي انباه الرواة 2/ 76 ، المزّي ، تهذيب الكمال : 12/ 373 ، ابن حجر ، تهذيب التهذيب : 4/ 310 .
  228 ـ ينظر ، ترجمته في ، المرزباني ، نورالقبس :217 ـ 219، القفطي ، إنباه الرواة : 4/ 142 ، الصفدي ، الوافي بالوفيات : 2 /18/156 ، السيوطي ، بغية الوعاة : 2/80 .
  229 ـ الفهرست : 51 .
  230 ـ المصدر نفسه : 52 .
  231 ـ ينظر ، ترجمته في ، ابن الجراح ، كتاب الورقة : 64 ـ 66 ، القفطيِ الرواة : 4 /142 .
  232 ـ ينظـر ، ترجمته فـي ، أبـو الطيب ، مـراتب النحويين : 41 ، ياقـوت الحموي ، معجم الأدباء : 6/ 111 ـ 112 ، السيوطي، بغية الوعاة : 2/ 317 .
  233 ـ الفهرست : 49 .
  234 ـ ينظر ، ترجمته فـي ياقـوت الحمـوي ، معجم الأدباء : 6/ 111 ، القفطي ، إِنباه الرواة : 2/ 384 .
  235 ـ الفهرست : 54 ، وينظر ايضاً : 37 .
  236 ـ ينظـر ، ترجمته فـي ياقـوت الحمـوي ، معجم الأدباء: 7/193 ـ 194 ، وفيـه ( انّهُ توفـي سنة 195هـ) وقيـل سنة(174هـ) وقيل عاش إلى بعد المائتين) ، القفطي ، إنباه الرواة : 3/ 327 ـ 330 ، السيوطي ، بغية الوعاة : 2 /305 .
  237 ـ الفهرست : 53 ـ 54 ، وينظر ايضاً : 37 .
  238 ـ ينظر ، ترجمته فـي ، المرزباني ، معجم الشّـعراء : 9 ـ 5 ، ياقـوت الحموي ، معجم الأدباء : 7/222 ، انّ اسمه ( نهشل بن يزيد ) ، القفطي ، إنباه الرواة : 4/111 ، السّيوطي ، بغية الوعاة : 2/ 317 .
  239 ـ الفهرست : 51 ، وينظر ايضاً : 37 .

أ ـ المصادر
  إبن الاثير ، عز الدين ، ابو الحسن علي بن أبي الكرم محمد بن محمد عبد الكريم الشيباني الجزري (630هـ)
  1 ـ اللباب في تهذيب الانساب ، طبعة جديدة منقحة مصححة ، دار الفكر ، ط1 ، 1423هـ .
  الاصفهاني ، ابو الفرج علي بن الحسين (356هـ)
  2 ـ الاغاني ، الهيئه المصرية العامة للكتاب ، القاهرة ، 1973م .
  الانباري ، ابو البركات عبد الرحمن بن محمد (577هـ)
  3 ـ نزهة الألباء فـي طبقات الأدباء ، تح الدكتور إبراهيم السامرائي ، ط1 ، مكتبـة الأندلس ، بغداد ، 1970م .
  البغدادي ، عبد القادر بن عمر (1093هـ)
  4 ـ خزانة الادب ولب لباب لسان العرب ، تح وشـرح عبد السلام محمد هارون ، دارالكتاب العربي ، القاهرة ، 1387هـ/ 1967م .
 البلاذري ، أحمد بن يحيى بن جابر (279هـ)
  5 ـ أنساب الاشراف ، تح الدكتور سهيل زكار، والدكتور رياض زركلي ، ط1 ، دار الفكر ، بيروت ، 1969م .
  الثعالبي ، أبو منصور عبد الملك بن محمد بن اسماعيل النيسابوري (429هـ)
  6 ـ يتيمة الدهر فـي محاسن اهل العصر ، تح محمد محيي الدين عبد الحميد ، ط2 ، القاهرة ، 1956م .
  ابن الجراح ، محُمّد بن داود (296هـ)
  7 ـ كتاب الورقـة ، تح د ، عبد الوهاب عزام ، عبد الستار أحمد فراج ، ط2 ، دار المعارف ، مصر ، 1997م .
  ابن الجزري ، أبو الخير محُمّد (833هـ)
  8 ـ غاية النهاية في طبقات القراء ، تح برجستراسر وبرتزل ، مكتبة الخانجي، القاهرة ، 1933م .
  ابن جني، أبو الفتح عثمان بن جني (392هـ)
  9 ـ المحتسب في تبيين وجوه شواذ القراءات ، تح د . علي النجدي وجماعة ، القاهـرة ، 1386هـ .
  ابن الجوزي، جمال الدين أبو الفرج عبد الرحمن بن علي (597هـ)
  10 ـ المنتظم في تاريخ الملوك والامم ، حققه وقدم له الاستاذ د ، سهيل زكار ، دار الفكر، بيروت ، 1415هـ ـ 1995م .
  حاجي خليفة ، مصطفى بن عبد الله الشهير بكاتب حلبي (1061هـ)
  11 ـ كشف الظنون عن أسامي الكتب والفنون ، المطبعة التركية ، بالاوفست ، مكتبة المثنى ، بغداد ، (د. ت) .
 ابن حجر ، شهاب الدين ، أبو الفضل أحمد بن علي العسقلاني (852هـ)
  12 ـ تهذيب التهذيب ، ط1 ، دار الفكر ، بيروت ، 1404هـ .
  13 ـ لسان الميزان ، ط2 ، مؤسسة الاعلمي للمطبوعات ، بيروت ، 1390هـ .   ابن حزم ، أبو محُمّد بن علي بن أحمد بن سعيد الأندلس (456هـ)
  14 ـ جمهرة أنساب العرب ، تح عبد السلام محُمّد هارون ، ط1 ، دار المعارف ، القاهرة ، 1962م .
  الخطيب البغدادي ، أبو بكر أحمد بن علي (463هـ)
  15 ـ تأريخ بغداد أو مدينة السـلام ، تح مصطفى عبـد القادر عطا ، ط1 ، دار الكتب العلمية ، بيروت ، 1997م .
  ابن خلكان ، شمس الدين ، أبو العبّاس أحمد بن محُمّد أبي بكر (681هـ)
  16 ـ وفيات الاعيان وأنباء أبناء الزمان ، تح د ، احسان عبّاس ، دار صادر ، بيـروت ، 1970م .
  ابن الخياط ، خليفة العصفري (240هـ)
  17 ـ تاريخ خليفة بن خياط ، تح سهيل زكّار ، وزارة الثقافة ، دمشق ، 1967 ـ 1968م .
  الداودي ، شمس الدين محُمّد مهدي بن أحمد (945)
  18 ـ طبقات المفسّرين ، تح علي محُمّد عمر، ط1 ، الناشر مكتبة وهبة ، 1392هـ ، 1972م .
  الذهبي ، أبو عبد الله محُمّد بن أحمد بن عثمان بن قايماز (748هـ)
  19 ـ تذكرة الحافظ ، ط3 ، دائرة المعارف العثمانية، حيد أباد الدكن ، الهند ، 1955م .
  20 ـ سير اعلام النبلاء ، تح شعيب الارناوؤط ، حسين الأسد ، ط9 ، مؤسسة الرسالة ، بيروت ، 1993م .
  الزبيدي، أبو بكر محُمّد بن الحسن (379هـ)
  21 ـ طبقات النحويين واللغويين ، تح محُمّد أبو الفضل إبراهيم ، دار المعارف ، القاهرة ، 1973م .
 الزجاجي ، أبو القاسم عبد الرحمن بن أسحاق (337هـ)
  22 ـ مجالس العلماء ، تح عبد السلام محُمّد هارون ، وزارة الارشاد واظباء ، الكويت ، 1962م .
  أبو زيد الانصاري ، سعيد بن اوس بن ثابت (215هـ)
  23 ـ النّوادر فـي اللغة ، ط2 ، نشـر سعيد الخوري الشيرتوي ، دار الكتاب العربي ، بيروت ، 1997م .
  السيرافي ، أبو سعيد الحسن بن عبيد الله بن المرزبان (386هـ)
  24 ـ أخبار النحويين البصريين ، نشره كرنكو ، المطبعة الكاثوليكية ، بيروت ، 1936م .
  السيوطي ، جلال الدين عبد الرحمن بن أبي بكر (911هـ)
  25 ـ بغية الوعاة في طبقات اللغويين والنحاة، تح محُمّد أبو الفضل ابراهيم ، مطبعة عيسى البابي الحلبي ، القاهرة ، 1964م ـ 1965م .
  ابن سلاّم ، أبو عبد الله محُمّد بن سلام الجمحي (231هـ)
  26 ـ طبقات فحول الشعراء ، نشرة محمدّ شاكر ، مطبعة المدني ، القاهـرة ، (د.ت) .
  الصفدي ، صلاح الدين خليل بن ايبله (764هـ)
  27 ـ الوافي بالوفيات ، نشره جمعية المستشرقين الألمانية ، فيسبادن ، 1931م .
  أبو الطيب ، عبد الواحد بن علي (0351هـ)
  28 ـ مراتب النحويين، تح محُمّد أبو الفضل ابراهيم ، ط2 ، مطبعة نهضة مصـر ، القاهرة ، 1972م .
  ابن العماد ، ابو الفلاح عبد الحي الحنبلي (1089هـ)
  29 ـ شذرات الذهب في أخبار من ذهب ، منشورات دار الآفاق الجديدة ، بيروت ، (د.ت) .
  القالي، أبو علي اسماعيل بن القاسم البغدادي (356هـ)
  30 ـ الأمالي ، تقديم محُمّد عبد الجواد الاصمعي ، المكتب التجاري ، بيروت ، (د.ت) .
 ابن قتيبة ، أبو محُمّد عبد الله بن مسلم (276هـ)
  31 ـ الشعر والشعراء ، طبعة محققة ومفهرسة ، دار الثقافة ، بيروت ، 1964م .
  القفطي ، جمال الدين علي بن يوسف (646هـ)
  32 ـ إنباه الرواة على انباه النحاة ، تح محُمّد أبو إبراهيم ، دار الكتب العلمية ، القاهرة ، 1950م .
  ابن كثير ، عماد الدين أبو الفداء اسماعيل بن عمر القرشي (774هـ)
  33 ـ البداية والنهاية في التاريخ ، دار احياء التراث العربي ، بيروت ، (د.ت) .
  المرزباني ، أبو عبد اله محُمّد بن عمر بن موسى(414هـ)
  34 ـ معجم الشعراء ، تح عبد الستار احمد فراج ، دار احياء الكتب العربّية، عيسى البابي الحلبي ، القاهرة ، 1960م .
  35 ـ نور القبس المختصر من المقتبس فـي اخبار النحاة والآدباء والشـعراء والعلماء ، اختصار اليغمري (626هـ) نشرة زلهايم ، فيسبادث ، (د.ت).
  المزي ، أبو الحجاج جمال الدين يوسف بن عبد الرحمن (742هـ)
  36 ـ تهذيب الكمـال ، تح بشار عواد معـروف ، ط1 ، مؤسسة الرسالة ، بيـروت ، 1413هـ .
  ابن المعتز ، أبو العباس عبد الله بن الخليفة المعتز (296هـ)
  37 ـ طبقات الشعراء ، نشره عبد الستار احمد فراح ، دار المعارف ، القاهرة ، 1956 م .
  ابن النديم ، محُمّد بن اسحاق (438هـ)
  38 ـ الفهرست ، تح رضا تجدد ، مكتبة الاسدي ، طهران ، 1971 م + طبعة فوجـل دار المعرفة ، بيروت 1398هـ ـ 1978 م .
  ياقوت الحموي ، ياقوت بن عبد الله : (626هـ)
  39 ـ معجم الأدباء ، ط2 بالاوفست ، نشره مرغليوث بالمطبعة الهندية ، مكتبة المثنى ، بغداد ، 1964 م

ب ـ المراجع الحديثة
  أمين، أحمد (الدكتور) (1373هـ)
  40 ـ ظهر الاسلام ، ط3 ، مطبعة النهضة المصرية ، القاهرة ، 1966م .
  بروكلمان ، كارل (1376هـ ـ 1956م)
  41 ـ تاريخ الادب العربي ، نقلة إلى العربية عبـد الحليم النجار ، السيد يعقوب بكـر ، رمضان عبد التواب ، الهيئة المصرية العامة للكتاب ، القاهرة ، 1993م .
  البغدادي ، اسماعيل باشا محُمّد أمين بن مير سليم الباباني (1339هـ)
  42 ـ هدية العارفين فـي اسماء المؤلفين وآثار المصنّفين ، دار احيـاء التراث العربي ، بيروت ، (د.ت) .
  الزركلي ، خير الدين (1976م)
  43 ـ الأعلام ، ط4 ، دار العلم للملايين ، بيروت ، 1979م .
  الشلقاني ، عبد الحميد (الدكتور)
  44 ـ الأعراب الرواة ، ط1 ، الشركة العامة للنشـر والتوزيع والأعلان ، طرابلس ، 1975م .
  الطهراني ، (اغايزرك) محمد حسن (1389هـ)
  45 ـ الذريعة إلى تصانيف الشـيعة ، الناشر دار الاضواء ، ط3 ، بيروت ، 1403هـ .
  46 ـ طبقات اعلام الشيعة ، مؤسسة اسماعيليات ، قم ، 0د.ت) .
  عيده محمود (الدكتور)
  47 ـ الرواية والاستشهاد باللغة ، دراسـة لقضايا الرواية والاستشهاد فـي ضوء علم اللغة الحديث ، كلية دار العلوم ، جامعة القاهرة ، الناشر عالم الكتب ، 1972م .
  كحاله ، عمر رضا
  48 ـ معجم المؤلفين ، دار احياء التراث العربي ، مكتبة المثنى ، بيروت ، (د.ت) .
  محُمّد ، رحيم حلو
  49 ـ منهج ابن النديم + فـي كتابه الفهرست، رسـالة(ماجستير) ، كلية الآداب ، جامعة البصرة ، مضروبة على الآلة الكاتبة ، 1421هـ ـ 2000م .
  معروف ، ناجي (الدكتور)
  50 ـ أصالة الحضارة العربي ، ط2 ، مطبعة التضامن ، بغداد ، 1969م .

ج ـ الدوريات
  دراز، محمد عبد الله (الدكتور)
  51 ـ فهرست ابن النديم أول موسـوعة بيلوغرافية علميّة ، مجلة العربي ، العدد322 ، عام 1985م .


BASRAHCITY@BASRAHCITY.NET
BASRAHCITY.NET