عجائب أنهار البصرة

الاستاذ كاظم فنجان الحمامي

المقدمة
  أول من تطرق الى عجائب شط العرب وتفرعاته النهرية هو أبو عثمان عمرو بن بحر الجاحظ البصري ، وكان وثيق الصلة بهذا النهر العظيم وجداوله الكثيرة ، فوصف نظامه النهري المدهش بهذه الكلمات المعبرات: (بالبصرة أعجوبات ليست في غيرها من البلدان.
   منها أن عدد المد والجزر في جميع الدهر شيء واحد ، فيقبل عند حاجتهم إليه ، ويرتد عند استغناءهم عنه ، ثم لا يبطيء عنها إلا بقدر هضمها ، واستمراءها ، وجماحها ، واستراحتها ، لا يقتلها عطشا ولا غرقاً، يجيء على
  حساب معلوم ، وتدبير منظوم, وحدود ثابتة ... يزيدها القمر في امتلاءه كما يزيدها في نقصانه ، فلا يخفى على أهل الغلات متى يتخلفون ، ومتى يذهبون ، ويرجعون بعد أن يعرفوا موضع القمر، وكم مضى من الشهر، فهي آية وأعجوبة ، ومفخرة وأحدوثة، لا يخافون المحل ، ولا يخشون الحطمة)...
   تنفرد الأنهار المتفرعة من شط العرب عن غيرها من الأنهار ، ببركاتها الوفيرة وما تحمله من عجائب الخيرات والعطايا ، إذ يستسقي منها الضعفاء من أبواب دورهم ، وتأتيهم منافعهم فيها إلى منازلهم ، وجداول شط العرب متخرقة بعضها على بعض ، حتى إذا جاءها المد أرتفع الماء فيها ، فيتغلغل في بساتين النخيل من غير تكلف ، وإذا جزر الماء عنها ، وانخفض منسوب المياه ، خلت منه البساتين والنخيل ، وبقيت أكثر الأنهار والسواقي فارغة ، وزاد عدد الأنهار المتفرعة من شط العرب ، في القرن الثاني الهجري ، على عشرين ألف نهرا ، أغلبها ينتهي اسمه بحرفي الألف والنون ، مثل عبادان ، وحمدان ، ومهيجران ، ويوسفان ، وعويسيان ، وكتيبان ، وسيحان ، وهي صيغة عربية إنفردت بها البصرة في تسمية أنهارها، وذلك بإضافة الألف والنون إلى اسم الشخص ، الذي حفر النهر، أو إلى اسم الشخص ، الذي أمتلك الأرض، التي يمر بها النهر، أو إلى اسم الشخص ، الذي إرتبطت حياته بالنهر ... وسنتناول هنا أشهر الأنهار ، التي حملت هذه الصيغة البصرية القديمة، مع بيان عائديتها ...
  نهر عبادان : وهو لعبّّاد بن الحصين الحبطي, ثم توسعت التسمية فشملت جزيرة عبادان برمتها ، ونهر قتيبتان : لقتيبة بن مسلم الباهلي ، ويطلق عليه الآن كتيبان، ونهر منقذان : لمنقذ بن علاج السلمي، ونهر سعيدان : لسعيد بن عبد الرحمن بن عبادة بن أسيد، ونهر نافعان : لنافع بن الحارث الثقفي، ونهر سويدان : لسويد بن منجوف السدوسي، ونهر حصينان : لحصين بن أبي الحر العنبري، ونهر أسلمان : لأسلم بن زرعة الكلابي، ونهر حمرانان : لحمران بن أبان مولى عثمان ، ونهر خشخشان : لخشخاش العنبري، ونهر سليمانان : لسليمان بن جابر ، ونهر يزيدان : ليزيد بن عمر الأسيدي، ونهر طلحتان : وينسب إلى طلحة بن أبي نافع مولى طلحة بن عبيد الله، ونهر خيرتان : لخيرة بنت ضمرة القشيرية امرأة المهلب، ونهر مهلبان : للمهلب بن أبي صفرة ، ونهر إنسان : لأنس بن مالك ، ونهر جبيران : لجبير بن حية ، ونهر خلفان : لخلف الخزاعي، ونهر طليقان : لطليق بن محمد ابن عمران ، ونهر حفصان : لحفص بن أبي العاص، ونهر أميتان : لأمية بن أبي العاص، ونهر حكمان : للحكم بن إبي العاص... ونهر المغيرتان : للمغيرة بن إبي العاص.
   ونهر أزرقان : للأزرق بن مسلم، مولى بني حنيفة ، ونهر محمدان : لمحمد بن علي بن عثمان الحنفي، ونهر زيادان : لزياد مولى بني الهيثم، ونهر عميران : لعمير الليثي، ونهرعمران : لعمر بن عبد الله بن معمر التميمي، ونهر فيلان : لفيل مولى زياد.
   ونهر هميان : لهميان بن عدي السدوسي ، ونهر كثيران : لكثير بن سيار ، ويتفرع من شط العرب نهر آخر يحمل الاسم نفسه ، بيد إنه ينسب إلى كثير بن عبد الله السلمي أبي العاج، وهو عامل يوسف بن عمر الثقفي، ونهر بلالان : لبلال بن أبي بردة ، ونهر شبلان لشبل بن عميرة بن يثربي الضبي، ونهر صلتان : للصلت بن حريث الحنفي، ونهر قاسمان : للقاسم بن عباس بن ربيعة بن الحارث بن عبد المطلب، ونهر ماسوران : كان فيه رجلٌ شريرٌ يسعى بالناس ، ويبحث عليهم فنسب النهر إليه، والماسور بالفارسية المجرم الشرير، ونهر جبيران : لجبير بن أبي زيد من بني عبد الدار، ونهر معقلان : لمعقل بن يسار بن زياد المازني، ونهر جندلان : لعبيد الله بن جندل الهلالي، ونهر حربانان : لحرب بن عبد الرحمن بن الحكم بن أبي العاص.
  إذن نحن نقف اليوم على ضفاف أنهار خالدة ، مازالت تتمسك بهويتها العربية الأصيلة ، وتتفاخر بنكهتا البصرية الموغلة في القدم... أنهار ارتبطت بمشاهير الثقافة العربية في مراحلها الحضارية المتعاقبة ، وعانقت أغنى حقول النخيل في العالم، إنها شرايين شط العرب ، وأوردته ، التي تتدفق بالماء الزلال في تناغم يومي عجيب مع نبضات المد والجزر ...

BASRAHCITY@BASRAHCITY.NET
BASRAHCITY.NET